مدرب منتخب لبنان بكرة السلة باتريك سابا لـ"النهار": لدي رؤية مستقبلية للعبة

22 أيلول 2016 | 12:49

المصدر: "النهار"

خمسة مواسم أمضاها المدرب باتريك سابا مع فريق #هوبس قاده خلالها الى فرض نفسه بين "الكبار"، فتفوق على فرق تفوق موازناتها أضعاف موازنة هوبس. وبلغ الموسم الماضي دور الثمانية "الفاينال 8" وتقدم على منافسه هومنتمن بيروت قبل ان يخسر جهود لاعبه الاميركي أنتواين بربور ويخرج من المنافسة.

تجربة سابا الناجحة لم تقتصر على فريق هوبس، بل وصلت الى هومنتمن انطلياس للسيدات الذي قاده في الاسبوع الاخير من الدوري الى اللقب الذي افتقدته خزائن النادي الارميني سنوات طويلة. وهو لن يتردد في ترجمتها مع فريقه الجديد بيروت في الدرجة الثانية في الموسم المقبل.

"النهار" سألت سابا عن تجربته في هوبس، وعن التحديات التي تنتظره مع فريقي هومنتمن للسيدات في الدرجة الاولى وبيروت للرجال في الدرجة الثانية وعن مستقبله مع المنتخب الوطني.

* كيف تقيم مستوى الدوري في الموسم الماضي؟
- جيد جداً، لا بل ممتاز بإجماع النوادي والمدربين والجمهور. المنافسة كانت محتدمة والنتائج في الكثير من المباريات كانت مفاجئة وغير متوقعة، ومعظم الفرق قدمت اداء لافتا ومميزا ما جعل الدوري حماسياً ومشوقاً.

* راضٍ عن النتيجة التي حققها فريق هوبس؟
- اكيد، وكان يمكننا الذهاب أبعد لولا الاصابة التي تعرض لها نجم الفريق اللاعب الاميركي أنتواين بربور، الذي قدم مستوى رائعاً وقاد الفريق الى "البلاي اوف" ودور الثمانية "فاينال 8" الحاسم. خروج بربور من التشكيلة بعد تقدم هوبس على هومنتمن نتيجة 2 – 0 زعزع الخطط الدفاعية بدليل ان معدل التسجيل للفريق الارميني ارتفع في شكل لافت رغم ان بديل بربور الاميركي دواين ديفيس سجل بمعدل 24 نقطة في المباريات الثلاث التي خاضها لكنه لم يتمكن من الانسجام دفاعيا.

* ماذا أضاف اللاعب الاجنبي الثالث الى البطولة؟
- عنصر المفاجاة. فدوره في الكثير من الفرق التي كانت تعتمد على لاعبين اجنبيين لم يكن اساسيا، بل تم استخدامه في الكثير من المراحل كعنصر مفاجئ يتم ادخاله في فترات من المباراة لارباك الخصم دفاعيا او لتعزيز خط الهجوم.

* هل اثر وجوده على دور اللاعب اللبناني؟
- حسابيا ووفق الارقام الواردة في بعض الاحصاءات تراجع دور اللاعب اللبناني الذي يعتبر احتياطياً ودوره غير اساسي، في حين ان لاعبين آخرين مصنفين اساسيين ودورهم محوري لم يتاثروا بل شاركوا في شكل فاعل ودورهم كان مهما. فالتاثير الكبير للاعب الاجنبي الثالث ظهر في شكل واضح عند الفرق التي لديها عدد كبير من اللاعبين النجوم والمصنفين اساسيين على مقاعد الاحتياط.

* راض عن قرار الاتحاد بالابقاء على ثلاثة لاعبين اجانب في دوري الدرجة الاولى للرجال؟
- تجربة ناجحة تستحق ان تتكرر موسماً اضافياً. ومع غياب بطولات الفئات العمرية التي تخرج لاعبين يجب الابقاء على قرار ثلاثة لاعبين اجانب في الدوري، علماً ان بعض النوادي تقوم بمبادرات فردية وتنظم دورات وبطولات لهذه الفئات لكنها لا تفي كثيرا بالغرض رغم انها تعوض بعض النقص.

* كيف تقوّم تجربتك الاولى مع المنتخب الوطني في بطولة غرب آسيا؟
- اعتز وافتخر بتسميتي مدربا للمنتخب الوطني، واشكر كل من ساهم في هذا الامر. لكن الظروف قبل وخلال بطولة غرب اسيا كانت صعبة جدا، وقد حاولنا قدر المستطاع اظهار صورة #كرة_السلة القوية في لبنان، ولكن للاسف في غياب عنصر الخبرة في الفريق لم نتمكن من تحقيق اهدافنا.

* هل تعتبر ان قرار المشاركة في البطولة كان متسرعاً؟
- المشاركة من عدمها سلاح ذو حدين. فالغياب عن البطولة لا يليق بسمعة كرة السلة اللبنانية وتاريخها، كما ان المشاركة بفريق غالبية تشكيلته تضم لاعبين شباباً يساعد على اكتشاف قدراتهم وامكاناتهم وتوظيفها والتعويل عليها بطريقة مناسبة. ولكن المشاركة من دون تحضير كاف واعتذار عدد من اللاعبين وغياب آخرين أثر سلبا على صورة المنتخب.

* ماذا عن مستقبلك مع المنتخب؟
- هذا القرار يعود الى المسؤولين في الاتحاد العتيد. على الصعيد الشخصي جاهز للاستمرار بمهامي ولدي رؤية ومشروع مستقبلي لتحضير جيل جديد من اللاعبين يبدأ بتجميع المنتخب الوطني يومين أو ثلاثة ايام على الاقل في الشهر وفق الاستحقاقات وبالتنسيق مع الاتحاد والنوادي واللاعبين حتى لا تتعارض مع مسابقات وبطولات محلية.

* بعد خمسة مواسم مع هوبس، لن تكون مدرباً للفريق في الموسم المقبل. كيف تقوم هذه التجربة؟ وماذا أضافت الى سجلك؟
- على الصعيد الشخصي الكثير من الاشياء الايجابية، خصوصا بوجود رئيس النادي جاسم قانصوه الذي هو بالنسبة الي ليس فقط رئيس ناد بل اخاً وصديقاً ولاعبا مخضرما يدرك جيدا آلية التعامل مع اللاعبين والجهاز الفني بطريقته المميزة.
اما على الصعيد الفني فالتجربة الغنية شهدت "طلعات اكثر من نزلات" لان كثيرين كانوا يجهلون او يتجاهلون قدرة الفريق. ما يميز هوبس عن غيره هو وجود لاعبين احتياط يفاجئون الجميع لدى مشاركتهم، واذا عرفوا الاستفادة من الفرص التي تتاح لهم يسطع نجمهم.

* هل صحيح ان الافتراق مع ادارة هوبس تم على خلاف وتباين في وجهات النظر؟
- قطعا لا. العلاقة مع النادي ورئيسه جاسم قانصوه لم ولن تنقطع في اي ظرف من الظروف وهي متواصلة ومستمرة. ما زلت ضمن فريق عمل النادي ولن اخرج منه، والعلاقة مع هوبس لم تكن يوما مهنية بل اخوية.

* لماذا وافقت على تولي الادارة الفنية لفريق بيروت في الدرجة الثانية؟
- وافقت بناء على طلب من جوزف عبد المسيح والمحامي جان حشاش، والصفقة ما كانت لتتم لولا المساهمة الايجابية من قانصوه وغازي بستاني. كان العرض واضحاً بقيادة الفريق من الدرجة الثانية الى الدرجة الاولى، وانا اعشق هذا النوع من التحدي وتجاربي السابقة تدل على ذلك. فبطولة الدرجة الثانية بكرة السلة مشوقة وتفسح المجال امام اللاعبين الصغار للبروز وتمهد لهم الطريق للصعود الى الدرجة الاولى. شخصيا احب التعامل مع هؤلاء وهذا النوع من المنافسة.

* راض عن اللاعبين الذين تم التعاقد معهم؟
- عملية التعاقد تتم بالتنسيق بين الجهازين الفني والاداري. ونسعى ان تكون تشكيلة الفريق مزيجاً من عناصر الخبرة والشباب على ان لا يتعدى معدل اعمارهم 21 الى 22 سنة، اضافة الى عناصر ناشئة يراوح معدل اعمارها من 17 الى 18 سنة.

* باق مع فريق هومنتمن للسيدات في الموسم المقبل؟
- نعم، علما ان مهمة الحفاظ على اللقب اصعب من احرازه. والادارة تدرك جيداً ان المهمة هذا الموسم ليست سهلة والتحديات والصعوبات كبيرة وكثيرة.

* ما هو جديد الفريق والخطة الموضوعة للحفاظ على اللقب؟
- بدأت التحضيرات باكراً من خلال التعاقد مع عدد من اللاعبات مثل فرح حركة من الشباب العربي وتقلا كامل العائدة من الولايات المتحدة الاميركية. ولكننا في المقابل سنخسر جهود الكابتن نتالي سيفاجيان المميزة لاسباب خاصة.

* ماذا عن الدورة التدريبية في الولايات المتحدة الاميركية؟ وكيف تم اختيارك؟
- تبلغت عبر الاتحاد اللبناني لكرة السلة من خلال اللجنة الاولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة السلة "الفيبا"، بالتنسيق مع اللجنة الاولمبية اللبنانية اختياري للمشاركة في دورة "ICAB" (International Coaching Apprenticeship Basketball) ومدتها خمسة اسابيع وكلفتها تناهز 14 الف دولار. والدورة تبدأ في جامعة ديلاويد قرب ولاية فيلادلفيا بدروس علمية، ثم تستمر لمدة أربعة اسابيع في احدى الجامعات المشاركة في دوري كرة السلة (NCAA) للرجال والسيدات بدروس تطبيقية بمشاركة لاعبين جامعيين وتتضمن حصصاً تدريبية ومباريات، وتختتم بامتحان خطي وتطبيقي.

* كيف تقوّم مستوى التحكيم؟
- جيد، ويمكن ان يكون افضل. خصوصا عندما نشاهد بعض الحكام يقودون اربع الى خمس مباريات في الاسبوع ما يجعلهم تحت ضغط الارهاق والتعب وينعكس على قراراتهم سلبا.

* خائف على مستقبل اللعبة؟
- الى حد ما من ناحية عدم وجود برنامج ورؤية وتخطيط للفئات العمرية وللمنتخبات الوطنية بمختلف اعمارها. وما يقلقني هو عدم وجود مشروع دائم ومستمر ومتطور للبناء من القاعدة ما يؤدي في مرحلة لاحقة الى فراغ وشح في اللاعبين، مما يهدد مستقبل اللعبة في المرحلة المقبلة.

* ماذا تطلب من الاتحاد الجديد للعبة؟
- تطبيق القانون، وضع روزنامة واضحة وثابتة لكل البطولات، اعطاء اولوية للمنتخبات الوطنية ضمن برنامج لا يكون على حساب النوادي، وايلاء بطولات الفئات العمرية عناية خاصة.

* كثيرون يعتبرونك افضل مدرب لبناني، من هو بنظرك افضل مدرب واجهته في الدوري، ولماذا؟
- لا احب هذا التوصيف، واشكر كل من يعتبرني افضل مدرب لبناني، شخصيا اعتبر المدرب الافضل الذي لا يكتفي بنتيجة جيدة او انتصار او لقب، بل من يستمر في العمل والسعي للوصول الى الاحسن. احترم كل المدربين الذين واجهتهم ولكن للمدربين الصربي ميورداغ بيريسيتش والصربي ألان أباز مميزات خاصة في مقاربة المباراة فنياً وتكتيكياً.

nemer.jabre@annahar.com.lb
Twitter:@JabreNemer

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard