حوار "حزب الله" و"المستقبل" قناة التواصل الوحيدة للحل

20 أيلول 2016 | 11:43

المصدر: "النهار"

أرشيفية (عن الانترنت).

قبل انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان صرح قيادي في #حزب_الله لـ" النهار" "طالما اننا مع تكتل التغيير والاصلاح نملك الثلث المعطل في مجلس النواب فلا جلسة لانتخاب #رئيس_للجمهورية غير العماد ميشال #عون حتى اذا عقدت 50 جلسة او اكثر للبرلمان".

دارت الايام ومعها 44 جلسة لانتخاب رئيس ولم يكتمل النصاب الا في جلسة يتيمة في نيسان عام 2014 عندما ترشح رئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع ونال 47 صوتاً وصوت الحزب والحلفاء بأوراق بيضاء (52 ورقة ا اضافة 7 اصوات ملغاة ). ونال مرشح " جبهة العمل الوطني" النائب هنري حلو 17 صوتاً.

نتائج التصويت في الدورة الاولى حددت بدقة موازين القوى المتقاربة في البرلمان بين 8 و14 اذار وظلت كتلة النائب جنبلاط بيضة القبان المرجحة لهذا المرشح او ذاك، ولكن دعم الرئيس سعد الحريري ومعه الرئيس نبيه بري وجنبلاط ترشيح النائب سليمان #فرنجية في مواجهة عون الذي تدعمه "القوات" بدل المعادلات وخلط التحالفات النيابية وربما سينسحب الامر على التحالفات السياسية بعد ان نعى بري 8 و 14 اذار في نيسان الفائت.

هذه المتغيرات جاءت بعد ازدياد العواصف الخارجية تأثيراً على لبنان وتمسك "حزب الله" بعون مقابل تمسك بري بفرنجية وعدم التصويت للجنرال حتى وان صوت له الحريري "لان السعودية لن تقبل به حتى الان" (بحسب ما نقل عن رئيس المجلس في الايام الماضي).

موقف بري وان صح ما نقل عنه فإنه يضع "حزب الله" في موقف محرج خصوصاً بعد المعادلة الرئاسية التي كرسها وبوضوح " اما عون رئيساً او استمرار الفراغ".

وسط هذه التعقيدات تعول اوساط سياسية على الحوار الثنائي بين الحزب و #تيار_المستقبل في جلستهما مساء اليوم في عين التينة ، والذي اضحى قناة التواصل الوحيدة بين الخصوم السياسيين في ظل تعليق جلسات الحوار الوطني . وكان الحزب قد نصح "المستقبل" اكثر من مرة بالحوار مع عون خصوصاً بعد مبادرة السيد حسن نصر الله في 13 اب الفائت في بنت جبيل عن قبول الحزب ضمناً بعودة الحريري الى السرايا الحكومية.

لكن ماذا سيحصل في الفترة الفاصلة بين عودة الرئيس تمام سلام من نيويورك في 22 الجاري و13 تشرين الاول وما يعنيه هذا التاريخ للعونيين والموعد المنتظر لتحرك شعبي وربما وجهته قصر بعبدا قبل تحركات مرتقبة ستبدأ في 29 ايلول الحالي في حال استجاب سلام لنصيحة بري ودعا الى جلسة في 28 منه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard