"أم بي سي" تُطلق برنامجاً لهواة الموضة عرّابه المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب

16 أيلول 2016 | 18:35

المصدر: "النهار"

ستحيك انامل الهواة العرب في تصميم الأزياء اعمالاً يتنافسون بها لمدة 13 اسبوعاً، وتصوت لها لجنة الحكم التي يرأسها مصمم الأزياء اللبناني العالمي #إيلي_صعب، ومعه أيقونة الموضة عفاف جنيفان ونجم يتبدل كل اسبوع ضمن برنامج "Project Runway" على MBC4 و" MBC مصر2" و"ال. بي. سي".

البرنامج العالمي الأبرز للموضة والأزياء بنسخته العربية أطلقته مجموعة "ام. بي. سي" في "حي دبي للتصميم d3"، الداعم الرئيسي، مع دار إيلي صعب، وستعرض حلقته الأولى مساء السبت 17 أيلول، وستُنقل الحلقة الختامية مباشرة، مساء السبت 10 كانون الأول. ويدرّب الهواة المتنافسين (15 مشتركاً - مصمماً من الدول العربية) السعودي فارس الشهري، وتقدمه ملكة جمال أوستراليا السابقة، اللبنانية الاوسترالية جيسيكا قهواتي والإخراج لـعماد عبّود. ويشارك في كل حلقة أبرز النجوم والمشاهير العرب والأجانب، الذين تتنوّع اختصاصاتهم، من عرض الأزياء إلى الغناء والتمثيل والإعلام. ويتم استبعاد مشترك واحد في نهاية كل حلقة، مع الإبقاء على 4 مشتركين - متأهّلين في الحلقة (12) النصف نهائية، يحصلون على فرصة تقديم مجموعة كاملة من تصاميمهم. ويتوَّج مصمّم واحد فائز بالبرنامج، وتُعطى مهمة محدّدة للمتسابقين في كل حلقة، أي "موضوع تتمحور حوله فكرة التصميم"، وذلك ضمن فترة زمنية محدّدة للإنجاز، وفي إطار ميزانية محدّدة كذلك.

بدأ اللقاء بعرض مقطتفات عن أبرز ما يتضمّنه الموسم الأول من إعداد فريق الإنتاج في MBC الذي ترأسه سمر عقروق، وقال المتحدّث الرسمي باسم مجموعة MBC مازن حـايك: "يشكّل برنامج "Project Runway ME" امتداداً لنجاح برامج المواهب التي تقدّمها MBC، مشيداً بدعم "حي دبي للتصميم d3".

ثم حاور عفاف جنيفان التي تحدّثت عن دورها في البرنامج وتفاصيل مشاركتها فيه. مشيرةً إلى أن أكثر ما استمالها ودفعها إلى المشاركة هو وجود المصمم العالمي إيلي صعب وكون البرنامج موجّهًا للعالم العربي، فضلاً عن أن تصويره تمّ في لبنان، حيث كان والدها سفيراً لتونس أيام طفولتها. وتحدثت عن درجة الاحتراف العالية، والقدرات العالمية الموجودة لدى طاقم العمل.

وعن انطباعها عن المصمّمين الهواة المشاركين في البرنامج، أوضحت أن الموهبة الكبيرة موجودة لديهم حتماً، إلاً أن هناك العديد من النقاط التي تحتاج إلى مزيدٍ من التركيز والتطوير والتمكين، وأهمها العناية بالتفاصيل، والبساطة في العرض والتقديم، وكذلك التعامل مع عارضات الأزياء لناحية التقليل من الاهتمام بالماكياج على حساب الأزياء، وهو أمر غير موجود نسبياً في ثقافة الأزياء والعروض الأوروبية والعالمية.

الى جلسة حوارية خاصة مع إيلي صعب، استهلّها حـايك معرباً عن "اعتزاز مجموعة MBC بالشركة معه، هو المُلهِم للملايين من متابعي الموضة والأزياء الفاخرة والراقية ومحبّيها حول العالم".

وعن سبب مشاركته في البرنامج، قال ايلي صعب ان اسم MBC كان الجاذب الأكبر، خصوصاً انها "الشاشة التي تدخل بامتياز كل بيت عربي"، الى رغبته في نقل تجربته العالمية في مجال الأزياء إلى العالم العربي وصقل المواهب العربية الشابة. وعن مستوى المشاركين وكفاءاتهم، قال انه ليس على البرنامج إيصال المشتركين إلى العالمية، بل الجمهور على الشاشة هو من سيصلها عبر البرنامج، لأنه سيؤثر عليهم إيجاباً، لا سيما الشباب منهم، وسيعيد تشكيل ذوقهم ونظرتهم إلى عالم الأزياء عموماً".

وعن أسباب نجاحه قال: "الإيمان بما أقوم به، والأمل في الغد هما العاملان الأبرز. لا يمكن التوقف عند لحظة نجاح واحدة في هذه المهنة، هناك عروض أزياء ومجموعات وإطلاقات جديدة كل شهرين تقريباً، وهذا يمتدّ على مدار السنة، لذا فإن "النوم على الأمجاد" هو أمر غير وارد في مهنة تصميم الأزياء التي تتطلب العمل المتواصل والديناميكية".

وعن إمكان ضمّه مستقبلاً إلى أحد المُصمّمين المشاركين إلى فريق عمله الخاص، قال ان جميعهم على علمٍ بأن الباب مفتوح لهم دائماً في حال رغبوا. وشدد على أن "المشاركين في البرنامج هم هواة وليسوا محترفين، لذا فإن الحكم عليهم يجب أن يتم من خلال هذا المنظور، وليس من منظور احترافي بَحتْ".

وعن المعايير التي اعتمدها في تقييم أداء المشاركين أشار صعب إلى أن "طبيعة البرنامج تقتضي من كل مشترك تقديم اسلوب مختلف في كل أسبوع، وهذا ما يحول دون ظهور هويتهم في شكل واضح".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard