طرابلس... الاهمال في ألعاب العيد يتسبب بجرح ثمانية أطفال

13 أيلول 2016 | 23:36

المصدر: طرابلس - "النهار"

  • رولا حميد
  • المصدر: طرابلس - "النهار"

أطفال العيد كانوا على موعد جديد مع المأساة، وبدلاً من أن تؤمن الأراجيح، وألعاب الترفيه، الفرح للأطفال، باتت عنواناً للحزن، والصدمة، وربما الوفاة.

للسنة الثانية على التوالي، تتكرر حادثة سقوط الأطفال في الملاهي حيث انقلبت لعبة نفخ في حديقة ملاهٍ في مدينة الميناء في طرابلس لصاحبها خضر حنون، ضمت زهاء ثمانية أطفال، فأصيبوا بجراح، أحدها بليغ وخطر، ونقلوا إلى مستشفى الحنان في المدينة، حيث أجريت لهم الإسعافات اللازمة، ويخشى على أحدهم من خطورة إصابته.

تكرار الحادثة لعامين متتاليين ينبيء بما هو أسوأ، لأن السبب هو الاهمال، والاستهتار بحياة الأطفال في سبيل الاستثمار، والمنفعة المادية، وغياب الرقابة، خصوصا الرسمية، وايضا العقاب للمهملين.

والأدهى، هو محاولة أحد مستثمري الملاهي منع تصوير الأطفال المصابين في المستشفى، في الوقت الذي سمح أهل بعضهم بالتصوير.

الدكتور ابراهيم الايوبي – قسم الطوارىء بمستشفى الحنان ، أفاد أنه "قدم الى المستشفى ثمانية اطفال اعمارهم من خمس سنوات الى عشرة، واصابات كل منهم متعددة لأنهم وقعوا من لعبة نفخ. والاصابات في الرأس، والكوع، والساق، وهناك كسور، وتقطيب، لكن الاصابات طفيفة وواحد فقط اصابته في الرأس والساق".

والمصابون هم: محمد تمام دعاس، فاروق عامر الشامي، سمير وانس احمد نعمان، ايناس ومحمود المصري، مؤمن رامي خضر، عماد الحمصي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard