خطوات تساعدك على تخطّي خسارة أحدهم إلى الأبد

15 أيلول 2016 | 12:56

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

إن خسارة شخص قريب منك يعتبر عاملاً رئيسياً لانقلاب حياتك رأساً على عقب. تشعر وكأنك لا تستطيع متابعة الحياة بعد لحظة الفراق. هي قصة شخصية توقع من يرويها في صدمة عميقة. هي تجربة يمرّ بها الجميع، لكن مذاقها المر قد يختلف بين شخص وآخر. الألم والوحدة والمعاناة، ثلاثة مشاعر تحيط بمن يخسر أحد أحبائه إلى الأبد. يخيم الموت على حياته، ويجعلها سوداء اللون، لون الموت. أما ما يتبع هذا الأمر فهو الاكتئاب التفاعلي وقد يتجسّد بردود فعل تُدخل الإنسان في دوامة الفشل وانعدام الثقة بالنفس، صعوبة في النوم أو على العكس نوم لا نهاية له. ويمكن للاكتئاب أن يتجسّد بطرق أكثر عنفاً، منها الهذيان والهلوسة. ولكن كيف تتخطى هذا الألم الذي يرافق خسارة أحد المقرّبين؟ نقدم إليك الخطوات الأربعة التالية:

• تخلّص من الألم: لا تحبس دموعك بتاتاً. لا تخَف من البكاء، وإن لم تكن تبكي دائماً. ليس من طريقة أخرى للشعور فعلاً بالألم والتخلص منه سوى البكاء. يمكنك القيام بما تريده، سماع أغنية حزينة، الذهاب للركض، رمي أغراضك أرضاً، الصراخ في الغابة. فكّر بالأمور التي تذكّرك بالشخص الذي فقدته. أغنية حزينة من شأنها أن تستعرض ذكرياتك معه. البكاء على أنغامها أمر ممتاز. إنه وقت لإفراغ كل الحزن الذي تحبسه داخل قلبك.

• احتفظ بالذكريات: الموت لا يعني نسيان الشخص ورمي كل ما يتعلق به. سوف تستريح بمجرد التفكير بأن الموت لم يحد من الصداقة، الحب أو المشاعر التي تكنّها له. غاب الشخص بالجسد، إنما الذكريات التي كوّنتها معه سترافقك إلى الأبد. بعضها تستحق أن تبقى محفوظة لأنها تمدّك بشعور الثقة بالنفس، المثابرة والقدرة على تصوّر مستقبل أفضل. إحفظ الأشياء التي تذكرك به. لا تضعها حتماً في مكان تقع عينيك عليها دائماً بل خبّئها لتعود وتخرجها عندما يحتاج الأمر.

• لا للشعور بالذنب: بعد فقدان أحدهم، ينتابنا شعور الذنب. "كنت أريد أن أقول له وداعاً للمرة الأخيرة، لماذا تصرّفت معه هكذا؟ لماذا سبّبت له الألم والحزن؟ "كل هذه الأفكار التي تأتي على رأسك ليس باستطاعتها أن تعيد الماضي إلى الوراء. ما حصل قد حصل. لا تحِط نفسك بشعور الذنب. فقدانه ليس خطأك أنت. بدلاً من أن تفكر بما كنت تريد فعله وبما كنت تتمناه، فكر قليلاً بما تستطيع فعله في المستقبل من أجل هذا الشخص. كان يريدك أن تكون متألقاً، إذاً أرسم طريقاً للنجاح.

• حاول متابعة حياتك بشكل طبيعي: إن فقدان شخص مهم في حياتك هو طبعاً أمر صعب لا يمكن تخطيه بسهولة. لكن الحياة لا تتوقف عند زمن معين. تذكر أن هذا الشخص كان يريد لك دائماً النجاح والسعادة. حاول القيام بالنشاطات التي تمدّك بشعور السعادة، تقاسم الأوقات المرحة مع الأصدقاء والأقارب، وحاول أن تقنع نفسك بأنك تفعل كل ما بوسعك لتحقق أمنيته تجاهك.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard