"لحق حالك قبل ما تروح عليك الطيارة"... ماذا يجري في المطار؟

5 أيلول 2016 | 20:39

المصدر: "النهار"

الصورة عن صفحة الفنان لبنان بعلبكي على "فايسبوك".

رغم اتباعه تعليمات مكتب السفر الذي حجز منه بطاقته بالقدوم الى المطار قبل 3 ساعات، لم يستطع ماجد (اسم مستعار) اللحاق بطائرته المتوجهة الى إحدى الدول الاوروبية حيث يقيم مع عائلته منذ أعوام عدة، فاضطر للعودة الى منزله والاتصال بمكتب السفر للحجز على طائرة أخرى.
وكما ماجد هناك العديد من المسافرين الذي فاتتهم رحلاتهم بسبب الزحمة غير المسبوقة التي يشهدها المطار في هذه الفترة، ومنهم من استلحق نفسه قبل اقلاع الطائرة بلحظات كما حصل مع الفنان لبنان بعلبكي الذي حالفه الحظ بأن اعطاه أحد المسافرين دوره في خط الانتظار وفق ما قال لـ "النهار".

وفيما عمد البعض الى التعامل بتذاكي (على الطريقة اللبنانية) للوصول قبل غيرهم الى نقطة التفتيش، انتقد آخرون تعامل السلطات الامنية في تنظيم الأمور بدليل أنه لم يكن هناك إلا عنصر أمني واحد  في باحة المطار ما لبث أن فقد اعصابه على المسافرين بعدما فشلت كل الحلول التي ابتكرها لتنظيم الفوضى التي كانت سائدة. هذه الأمور استدعت من رئيس مطار "رفيق الحريري الدولي" في بيروت المهندس فادي الحسن  اصدار تعميم اوضح فيه أن مداخل المطار تشهد إزدحاماً كبيراً خصوصاً على النقاط التي يخضع لها المسافرون للتفتيش على مداخل المطار الخارجية.

ويعود هذا الازدحام وفق التعميم الى مغادرة عدد كبير من الحجاج اللبنانيين الى السعودية، إضافة الى مغادرة عدد كبير أيضاً من الذين أمضوا إجازة الصيف في لبنان وبدأوا بالعودة الى البلدان التي يعملون ويقيمون فيها. لذا طلبَ من جميع الركاب والمسافرين الحضور الى المطار قبل 3 ساعات على الاقل من مواعيد إقلاع رحلاتهم، تلافيا لحصول الازدحام على أبواب المطار وتسهيلا لأمور سفرهم، ولكي لا يتأخروا على مواعيد رحلاتهم المغادرة من لبنان. وهذا الامر أكده ايضا مدير عام الطيران المدني محمد شهاب الدين في اتصال مع "النهار"، الذي غمز من قناة "عدم التزام اللبنانيين بالوقت"، مشيراً في هذا السياق الى أن كونتوارات الـ Check in تقفل قبل 45 دقيقة من موعد اقلاع الطائرة "لذا على المسافرين أخذ هذا الأمر بالحسبان". ولكن من يعوّض على المسافرين ثمن تذكرة السفر في حال فاتهم موعد الطائرة؟ يشير شهاب الدين الى أنه اذا كانت بطاقة السفر إلكترونية فإنه لا يمكن التعويض على المسافر، أما اذا كانت من احد مكاتب السفر فإن المسافر يدفع غرامة بسيطة فقط.
وفيما لم يتخذ الكثير من شركات الطيران "عقوبات تخفيفية" في حق الذين تأخروا عن موعد اقلاع الطائرة، عملت شركة طيران الشرق الاوسط "الميدل ايست" في بعض الأحيان الى قبول الركاب حتى في آخر لحظة قبل اقلاع الطائرات، وكانت في بعض الأحيان تلاحق ركابها الى خارج قاعة الاقلاع ومساعدتهم على تخطي الازدحام"، وفق ما أوضح رئيس الدائرة التجارية في طيران الشرق الأوسط "الميدل إيست" نزار خوري لـ "النهار". وأوضح أن هذا الازدحام يحدث عادة في اواخر شهر آب واوائل شهر ايلول مع عودة المسافرين بعد قضائهم فترة في الربوع اللبنانية، وبدء التحضير للعام الدراسي في بلدان اوروبا واميركا والذي تزامن مع بدء رحلات الحج.
وفيما أشار خوري الى ان تقيّد المسافرين بالتعليمات الصادرة عن المطار بالحضور قبل ثلاث ساعات من إقلاع الرحلات سيخفف من مشكلة الازدحام، لم ينفِ حصول هذه المشكلة مع ركاب "الميدل ايست"، ولكن بنسبة قليلة، واقتصر الأمر على أولئك الذين لم يتقيّدوا بالتعليمات الصادرة عن المطار في أوقات ذروة اقلاع الطائرات"، مشيراً الى ان العدد الأكبر من الطائرات تأتي في هذه الفترة من والى دول وروبا، تركيا، العراق، والأردن، وبعض دول الخليج.


Salwa.baalbaki@annahar.com.lb

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard