باسيل: عندما يختلفون نموت بالرصاص وعندما يتفقون نموت بالسياسة

30 حزيران 2013 | 19:13

أكد وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل، خلال إطلاقه سد بلعا في شاتين - تنورين ان التمديد لقائد الجيش والسلطة التشريعية هو فعل تعيين وقال: "عندما يختلفون نموت بالرصاص وعندما يتفقون نموت بالسياسة".
وقال: "هذا اللقاء له دلالات كثيرة وعنوانه الاساسي المحبة، هذا السد موقعه في شاتين وهو لكل المنطقة، هو نتيجة محبتنا لتنورين، ولا أحد يستطيع إيقاف الإنماء في هذه المنطقة" .
واشار الى ان "قيمة هذا المشروع في ما يأتي من بعده من سياحة وارتفاع اسعار عقارات، يجب ان نستعد، هذه المنطقة ستعمر وسيصبح فيها الكثير من الاستثمارات، لم تعد منطقة محرومة، عقارنا سيصبح لديه قيمة. كل ارض في هذا الجبل قيمتها ستزيد، ارضنا سبب صمودنا في هذا البلد يجب الحفاظ عليها ولا أحد يستطيع فصل تنورين عن البترون، لا أحد يستطيع ان يقيم دويلة فيها".
اضاف: "هذا المشروع من ضمن خطة للوزارة بدأت منذ اكثر من 10 سنوات. في الوقت الذي تتفكك فيه الدولة هناك مؤسسة مصممة على مواجهة الخراب بالعمل".
وتابع: "كل شيء في البلد مخرب، مجلس النواب، المجلس الدستوري وحتى مؤسسة الجيش يحاولون تخريبها بالسياسة من خلال التمديد لقائد الجيش، يتناتشون المؤسسات والصلاحيات للوصول لمرحلة فراغ. السلطة التنفيذية تريد ان تعتدي على كل الوزارات. هناك تناحر بين السلطتين التشريعية والتنفيذية وينسون سلطة رئيس الجمهورية. اين دور الحكم اليوم اين دور رئيس الجمهورية؟. عندما يختلفون نموت بالرصاص وعندما يتفقون نموت بالسياسة، اتفقوا على التمديد دون ان يسألوا عن التكتل المسيحي الاكبر وعن رأي البطريرك الماروني. واليوم في التمديد لقائد الجيش لم يسألوا اكبر تكتل مسيحي" .
وقال: "لا نريدهم ان يختلفوا بل ان يتفقوا، اذا اختلفنا اسرائيل هي المستفيد الاكبر، دورنا ان نجمع لا ان نخلف".
وختم: "الانسان لا يستطيع ان يتكلم عن الاستقلالية وهو يتاجر بدم ضابط لبناني ويسكت عن اغتيال ضباط آخرين. المستقل من يستطيع اعطاء رأيه في كل الاوقات وبحرية.
لا نريد لا حرس ثوري ايراني ولا جبهة نصرة في هذا الجبل، هذا الجبل لا احد يستطيع القدوم اليه الا بالمحبة والصليب سيبقى مغروزا في هذه الارض وسنبقى نحن فيها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard