خميس التظاهرتين: "للدفاع عن الثورة" مقابل "الحفاظ على فنزويلا"

1 أيلول 2016 | 11:47

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

تأمل المعارضة الفنزويلية في مشاركة حشود كبرى في تظاهرتها الوطنية المرتقبة اليوم للمطالبة باجراء استفتاء لاقالة الرئيس نيكولا #مادورو الذي سينزل انصاره ايضا الى الشارع "للدفاع عن الثورة".

ويعتزم مناصرو الرئيس الاشتراكي الوريث السياسي للرئيس السابق هوغو تشافيز (1999-2013) ان يتظاهروا في مسيرة مضادة اطلقوا عليها اسم "الحفاظ على فنزويلا". ومن المتوقع ان تبدأ اولى التجمعات في الساعة 12،00 ت غ.

وسيتيح هذا النهار الذي يشهد توترا عاليا للمعارضة ان تقيس مستوى الغضب في البلاد وان تعرف حجم انصارها، لانها لم تتمكن خلال دعوات سابقة الى التظاهر من حمل الناس على النزول بكثافة الى الشارع.

ومرد هذه المشاركة الضعيفة، كما يقول الخبراء، الساعات الطويلة التي يمضيها الناس امام المتاجر. وهو يتخوفون ايضا على سلامتهم بسبب الانتشار الكثيف لعناصر الشرطة، في احد البلدان التي تشهد اكبر قدر من اعمال العنف في العالم.
ففي 2014، اسفرت تظاهرات معارضة للحكومة عن 43 قتيلا ومئات الجرحى.

وتواجه فنزويلا انكماشا اقتصاديا ناجما عن انهيار اسعار النفط الذي يؤمن 96% من العملات الاجنبية للبلاد. وبلغ النقص في المواد الغذائية والادوية، بسبب عدم توافر الدولار لاستيرادها، مستوى غير مسبوق. ويقول معهد داتاناليسيس ان النقص لامس نسبة 80%.
والى هذا الوضع، تضاف ازمة سياسية ومؤسساتية منذ فوز المعارضة في الانتخابات النيابية اواخر 2015.

وقال دييغو مويا-اوكامبوس الخبير في مكتب "اي.اتش.اس" في لندن، ان "المعارضة تلعب كل اوراقها، وتسعى الى ان تؤكد ان اكثرية كبيرة من الناس ترغب في التغيير. والحكومة تركز على استراتيجيتها الرامية الى اضعاف المعنويات وتسريح الموظفين وبث الخوف في النفوس".

ومنذ اشهر، يطالب المعارضون للتيار التشافيزي باجراء استفتاء لاقالة مادورو في 2016. والهدف من هذه التظاهرة هو تكثيف الضغوط على الحكومة.
وكشفت السلطات الانتخابية مطلع آب عن مواعيد تجعل من الصعب تقريبا تنظيم استفتاء هذه السنة، فجنبت بذلك الحزب الاشتراكي الحاكم من احتمال اجراء انتخابات مبكرة.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard