ها هو سر التخلص من الصداع النصفي!

31 آب 2016 | 09:33

يعاني مرضى الصداع النصفي من ألم حاد في الرأس وشعور بالغثيان يجعلهم يلجأون للجلوس في غرف مظلمة ليوم أو أكثر للتخلص منه، بل وأحياناً ما تهاجم المريض نوبات الصداع النصفي بشكل مفاجىء محدثة تغيرات في الرؤية. وإذا كنت من الذين يعانون هذه العوارض، تعرف إلى سر التخلص من الصداع النصفي الذي اكتشفته صاحبة شركة تموين، أندريا هنسون، بعد معاناتها منه لمدة 20 عاماً، بحسب موقع "كوسموبوليتان".

إن "معجزة" علاج الصداع النصفي وفقاً لـهنسون تقتصر على التوقف عن استهلاك عنصرين غذائيين. تكشف أندريا أن كل آلام الصداع النصفي المزعجة سببها في الواقع هو عدم التوقف عن استهلاك حليب البقر والذرة!

قبل الاستغناء عن هذه الأطعمة، تقول هنسون إنها كانت تستهلك أقراصاً قوية جداً للحد من الصداع النصفي. ولكن، بعد أن أوقفت هذه المكونات من حميتها، اختفى الألم الى حد كبير.

ولكن، ماذا يقول الخبراء؟ هل الاستغناء عن هذه المكونات يمكن أن يكون حقاً معجزة علاج للصداع النصفي؟

تقول الدكتورة إيلي كانون لموقع "كوسموبوليتان"، أن ثمة علاقة قوية جداً بين الصداع النصفي وما يسمى النوابض. فنوابض الغذاء ليست في الحقيقة عدم تحمل الطعام. هذه المحفزات ليست ما تسبب الحصول على الصداع النصفي في المقام الأول - لكنها توضح لماذا في أيام معينة يحصل الصداع النصفي الخاص بك بدلاً من الآخرين.

و تشرح د. كانون أن هذه المشغلات ليست دائماً غذائية بالضرورة، يمكنها أن تكون بيئية، جسدية، أو حتى هرمونية. ومع ذلك، هنالك مشغلات أو نوابض طعام معروفة، وهي منتوجات الكافيين، القهوة والشوكولاتة وكذلك الجبن، وهي تختلف بين شخص وآخر.

ولكن، ماذا عن حليب البقر والذرة؟

إن هذه المكونات، بحسب د. كانون، تحتوي على محفزات أقل شيوعاً ولكنها موجودة حتماً. لكن، من الصعب وجود تلخيص رسمي لمحفزات الصداع النصفي. وإن كنت تعاني الصداع النصفي، تقترح د. كانون محاولة تحديد الأطعمة التي تحفّز الصداع لديك، ومن ثم الشروع للاستغناء عنها في النظام الغذائي، كما فعلت أندريا، من أجل تجنب المكون الذي يحفز الصداع. وبشكل أكثر تحديداً، تقول: "الصداع النصفي قد لا يأتي إلا مرة واحدة أو مرتين في الشهر، لذلك عليك أن تبقي حميتك الغذائية جيدة لشهرين أو ثلاثة أشهر لنرى في الواقع ما يجري".

ويجب أن يدون التاريخ والوقت وطبيعة الحركة عند بداية الألم، وكذلك ما كنت قد أكلت لأن المحفز قد لا يكون غذائياً. بعد مرور بضعة أسابيع أو حتى شهرين أو ثلاثة أشهر سيصبح واضحاً ما قد يكون محفز الصداع الخاص بك. لذلك، سواء إن كانت القهوة، الشوكولاتة، الذرة أو حليب البقر هي المكونات التي تثير الصداع النصفي لديك، التخلص منها كلياً في حميتك هي الـ "معجزة" للشفاء بعد كل شيء!

 

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard