أردوغان: نشكر الشعب اللبناني على محبته وتضامنه مع تركيا ضد الانقلاب الفاشل

29 آب 2016 | 11:13

المصدر: "النهار"

استقبل رئيس الجمهورية التركية رجب طيب #أردوغان في المجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة، وفدا من "اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي"، برئاسة المحامي علي كورت، الذي أكد على "تضامن الاتحاد مع القيادة والشعب التركي والشرعية التركية بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرضت لها تركيا في 15 تموز الماضي"، مشددا على" أهمية والوحدة والتضامن الاسلامي وضرورته في مواجهة الاخطار والتحديات" .

وتمثل لبنان بعضوالإتحاد عماد ابرهيم سعيد والزميل احمد منصور، حيث كانت مناسبة تطرق فيها أردوغان الى مجمل الملفات والقضايا التي تواجه تركيا والمنطقة، . أعرب الوفد اللبناني عن تقديره وشكره "للقيادة التركية ودور الرئيس أردوغان المهم في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها المنطقة". ورحب أردوغان بأعضاء الاتحاد . وطلب من الوفد اللبناني نقل "تحيياته وشكره وسلامه للشعب اللبناني الحبيب والشقيق".

واستهل أردوغان، كلمته مهنئًا ممثلي منظمات المجتمع المدني الأعضاء على مشاهد الوحدة والتضامن والأخوة التي تظهرها في العالم الإسلامي. كما تطرق في كلمته إلى الهجمات الإرهابية التي يشهدها العالم في الآونة الأخيرة.

وشدد على أن "تركيا تتعرض لهجمات المنظمات الإرهابية التي تعمل في سبيل تحقيق الأهداف الدنيئة، نفسها مؤكدا اننا لن نكون عُبّاد بشر ولا نعبد إلّا الله، وسنستمر في السعي بهذا الطريق"، وشدد على ان #تركيا ستواصل الكفاح ضد الإرهاب في كل مكان" وقال : "تركيا ليست دولة قبلية، بل هي دولة عريقة لها أعراف تمتد إلى ألفين ومئتين عام ولها جيش نظامي وخبرات لايستهان بها في هذا المجال. إن النجوم الموجودة حول شعار الجمهورية التركية لم توضع لأسباب جمالية، بل لكل واحدة منها معنى ومغزى. لذا لم ولن نتردد في تذكير أولئك الذين لا يرغبون في فهم وإدراك هذه المعاني مرارًا وتكرارًا ، وأن لن يكفي القول فسنذكرهم بأفعالنا على أرض الواقع".

وانتقد أردوغان "ردود فعل الغرب حيال المحاولة الانقلابية والتي تمثلت بالقلق على اعتقال الانقلابيين، مضيفًا أنهم لم يأتوا للتضامن مع تركيا بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، وقال: "عندما قتل في فرنسا 5 أشخاص احتشد هناك كل زعماء العالم، ولكن لما تعرضت تركيا لمحاولة انقلاب لم تكن هناك مواقف واضحة للغرب".

وتابع إن"فشل محاولة الانقلاب كان بمثابة الضربة القاصمة لتنظيم غولن الإرهابي، وسؤالي للغرب عن أي ديموقراطية يتحدث؟، فتح الله غولن كان يستخدم الإسلام منذ 40 عاماً، وقد كشفنا عنه القناع وظهر وجهه الحقيقي".

كذلك زار الوفد رئيس مجلس النواب التركي اسماعيل كهرمان الذي وضع اعضاء الوفد بحجم الدمار الذي تعرض له مبنى مجلس النواب من جراء قصف الطائرات الحربية للمبنى خلال عملية الانقلاب.

والتقى الوفد أيضا وزير الداخلية آفكان آلا ورئيس هيئة الشؤون الدينية في تركيا الشيخ محمد جور ميز وعددا من الهيئات .

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard