كولومبيا أمام يوم تاريخي: "الحرب مع فارك انتهت"

29 آب 2016 | 10:51

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

تعيش #كولومبيا يوما تاريخيا اليوم، مع دخول اول وقف اطلاق نار ثنائي ونهائي موقع بين متمردي "القوات المسلحة الثورية الكولومبية" ( #فارك) والحكومة بعد 52 عاما من النزاع المسلح.

وكتب الرئيس خوان مانويل سانتوس عبر "تويتر"، عند منتصف ليل الاحد- الاثنين ان "تاريخا جديدا بدأ في 29 آب بالنسبة لكولومبيا. الحرب مع فارك انتهت".

اما "القوات المسلحة الثورية الكولومبية" (ماركسية)، حركة المتمردين الرئيسية في البلاد نشأت في 1964 على اثر انتفاضة فلاحين وما زالت تعد اليوم نحو 7500 عنصر، فاعلنت بدورها عبر "تويتر"، "اعتبارا من هذه اللحظة يبدأ وقف اطلاق النار الثنائي والنهائي" في كولومبيا.

وقبل ساعات من ذلك قال القائد الاعلى لـ"فارك" تيموليون خيمينيز الملقب "تيموشنكو" من هافانا "آمر جميع قادتنا ووحداتنا وكل مقاتلينا إلى وقف إطلاق النار والأعمال القتالية بصورة نهائية ضد الدولة الكولومبية".

وكان الرئيس سانتوس القائد الاعلى للقوات المسلحة السباق الخميس باصدار الامر الى القوات الكولومبية بوقف اطلاق النار ضد "فارك" اعتبارا من منتصف ليل الاحد- الاثنين (اليوم الاثنين في الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش).

وعند حلول منتصف الليل بالتمام اطلق عناصر الاطفاء وفق اذاعات محلية صفارات شاحناتهم في مدن عدة من البلاد ايذانا ببدء وقف اطلاق النار كما دعتهم وزارة الداخلية.

وهي المرة الاولى التي ستشهد فيها كولومبيا وقفا لاطلاق النار حتى ولو كانت فارك تلتزم من جانب واحد منذ تموز 2015 بوقف الاعمال العسكرية فيما علقت الحكومة من جانبها عمليات القصف الجوي ضد المتمردين.

بموجب الاتفاقات يفترض ان يدخل وقف اطلاق النار الثنائي والنهائي حيز التنفيذ يوم التوقيع عليه المرتقب بين 20 و26 ايلول كابعد تقدير.
الى ذلك دعت "فارك" السبت الى مؤتمرها الوطني الخامس للمصادقة على الاتفاق الذي تم التفاوض عليه خلال قرابة اربع سنوات في كوبا والواردة تفاصيله في وثيقة من 297 صفحة نشرت على الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي وكذلك في وسائل الاعلام.

واوضحت "فارك" السبت ان هذا "المؤتمر الاخير لمنظمتنا المسلحة (...) سيصادق على اتفاقات السلام كما سيوافق على تحويل الفارك الى حركة سياسية قانونية".

سيعقد المؤتمر الذي سيضم مئتي مندوب لـ"فارك" بينهم اعضاء الهيئة القياديةالمركزية، من 13 الى 19 ايلول في ياري، في سان فيسنتني دل كاغوان المعقل السابق لحركة التمرد في جنوب البلاد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard