"حزب التحرير" لـ"النهار": الاسير سقط شهيداً "أم يعذب في اليرزة"

29 حزيران 2013 | 12:06

المصدر: "النهار"

  • ر.ع
  • المصدر: "النهار"

كانت لافتة مشاركة اعضاء "حزب التحرير" في يوم "الغضب السني" في الطريق الجديدة وطرابلس وصيدا أمس تضامناً مع الشيخ أحمد الاسير ورفضاً لسياسات "حزب الله" في لبنان وتدخله العسكري في سوريا.

ويؤكد المسؤول الاعلامي عن الحزب احمد القصص ان "الحزب سيستمر في التحركات وتنفيذ الاعتصامات في المناطق وان هذا الامر لن يتوقف. ونحن لا نخوض حرباً مذهبية ضد "حزب الله"، بل نقف في صدة هجمة عالمية تقودها اميركا ضد المسلمين ويسير معها حلف الاقليات برعاية ايران وبمشاركة ميليشيا حزب الله في لبنان".

ولا يأتي تضامن "حزب التحرير" مع الاسير فحسب، "بل انطلاقاً من دعم الثورة السورية والوقوف في وجه خزب الله الذي يهدد عرسال وعكار وطرابلس وصيدا ومناطق اخرى في بلاد الشام".

ورداً على سؤال لـ"النهار" اذا كان الحزب الذي يؤمن بتطبيق الخلافة الاسلامية يوافق على محاكمة الاسير ، يرد القصص " الشيخ الاسير أم استشهد او يعذب في اقبية السجن في (وزارة الدفاع) اليرزة ".

يذكر ان أنصار الحزب تحركوا امس من دون التنسيق مع جماعات اسلامية اخرى "تحسباً من دخول المخابرات وتشويشها و افشال هذه الاعتصامات" على قول القصص الذي يرفض في الوقت نفسه الهتافات والعبارات التي اطلقت في حق السيد حسن نصرالله في الطريق الجديدة "لكنه في المقابل يتحمل مسؤولية اعلانه العداء مع هذه الامة واحتقان الشارع ضده".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard