بدء خروج المقاتلين وعائلاتهم من داريا... واردوغان وبوتين: لتسريع المساعدات لحلب

26 آب 2016 | 15:43

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

بدأ المقاتلون وعائلاتهم بالخروج من مدينة #داريا المحاصرة منذ 2012 قرب دمشق في اطار اتفاق مع الحكومة السورية يقضي باخلاء المدينة، وفق ما افادت مراسلة "فرانس برس" عند مدخل داريا الشمالي.

ونقلت المراسلة ان غالبية ركاب الحافلة الاولى هم من النساء والاطفال والمسنين، ورافقتها سيارة امنية واخرى تابعة للهلال الاحمر السوري.

واكد مصدر عسكري سوري في المكان ان الدفعة الاولى الجمعة ستتضمن "300 مقاتل مع عائلاتهم" على ان تستكمل العملية السبت.
وتوصلت الحكومة السورية والفصائل المعارضة في داريا الخميس، وفق الاعلام الرسمي، الى اتفاق يقضي بخروج 700 مقاتل الى ادلب (شمال غرب) و"4000 من الرجال والنساء مع عائلاتهم الى مراكز ايواء" بدءا من الجمعة من المدينة، فضلا عن تسليم المقاتلين اسلحتهم.

ووفق المصدر العسكري، فإنّ "الذي لا يريد المصالحة سيذهب باتجاه مدينة ادلب (الواقعة تحت سيطرة فصائل مقاتلة وجهادية)، والذي يريد البقاء (...) سيذهب الى منطقة حرجلة" في الغوطة الغربية والواقعة تحت سيطرة قوات النظام.

واكد مجلس داريا المحلي ان "افراد الاسر المدنيين سيتوجهون الى بلدة حرجلة (...) ومن هناك يتوزعون على المناطق التي يرغبون بالتوجه اليها".
وقال ناشط في داريا، فضل عدم كشف اسمه، في اتصال مع "وكالة فرانس برس" في بيروت: "هناك قهر كبير" بين السكان.

واضاف: "ذهبت الامهات امس الى المقابر لتوديع شهدائهن، لقد بكين على داريا اكثر مما بكين حين سقط الشهداء".

ويعيش نحو ثمانية آلاف شخص في داريا الواقعة على بعد حوالى عشرة كيلومترات جنوب غرب العاصمة. وهي ايضا مجاورة لمطار المزة العسكري، حيث سجن المزة الشهير ومركز المخابرات الجوية.

اردوغان وبوتين

في سياق متصل، اتفق الرئيس التركي رجب طيب #اردوغان ونظيره الروسي فلاديمير #بوتين اليوم، على تسريع جهود ايصال المساعدات الانسانية الى المدنيين في مدينة حلب.

وذكرت وكالة الاناضول للانباء ان الرئيسين اتفقا خلال مكالمة هاتفية على "تسريع جهود ايصال المساعدات الانسانية الى حلب"، مضيفة ان اردوغان اطلع بوتين على سير العملية الحالية التي يشنها الجيش التركي في شمال سوريا.

ذكرت وكالة الاناضول للانباء ان الرئيسين اتفقا خلال مكالمة هاتفية على "تسريع جهود ايصال المساعدات الانسانية الى حلب"، مضيفة ان اردوغان اطلع بوتين على سير العملية الحالية التي يشنها الجيش التركي في شمال سوريا.

وهذا الاتصال الهاتفي يشكل احدث اشارة الى تحسن العلاقات بين موسكو وانقرة بعد الاتفاق في حزيران على تطبيع العلاقات اثر تدهورها على خلفية ازمة اسقاط الطيران التركي مقاتلة روسية قرب الحدود السورية السنة الماضية.

وبحث الرئيسان ايضا الحاجة الى محاربة "كل المجموعات الارهابية" في سوريا بما يشمل تنظيم الدولة الاسلامية كما اضافت الوكالة.

واكد الكرملين الاتصال، وقال، في بيان، ان "الرئيسين تبادلا بشكل معمق وجهات النظر حول الوضع في سوريا. ولفتا الى اهمية بذل جهود مشتركة في اطار مكافحة الارهاب".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard