البرازيلي دا سيلفا أعلى من لافيلني بصيحات الجمهور!

16 آب 2016 | 10:14

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

صدم البرازيلي ثياغو براز دا سيلفا حامل الرقم القياسي العالمي الفرنسي رينو لافيلني فاسقطه عن عرشه الاولمبي باحرازه ذهبية الوثب بالزانة في دور #ريو دي جانيرو الاولمبية، فيما توج الكيني دافيد روديشا مرة ثانية بذهبية الـ 800 متر امام الجزائري توفيق مخلوفي.

وفي منافسة مثيرة واجه فيها لافيلني صفرات الجماهير البرازيلية لتشتيت تركيزه، سجل دا سيلفا البالغ 23 سنة 6,03 امتار مغامراً بعدم القفز على علو 5,98 الذي تخطاه الفرنسي، فحطم الرقم الاولمبي المسجل باسم لافيلني في العاب لندن 2012 (5,97).
ولعب لافينلي كل اوراقه في الوثبة الاخيرة، بيد انه عجز عن تخطي 6,08 امتار ليكتفي بالفضية. وراحت البرونزية للاميركي سام كندريكس (5,85).
وعجز لافيليني، عاشق سباقات القدرة للدرجات النارية، ان يصبح اول بطل اولمبي في القفز بالزانة يحتفظ بلقبه بعد الاميركي بوب ريتشاردز (1952 و1956).
كما فشل ايضا بتخطي الاسطورة الاوكرانية سيرغي بوبكا، الذي لم يتوج باللقب الاولمبي سوى في سيول 1988، علماً ان لافيليني حطم رقمه العالمي بقفزة بلغت 6,16 امتار في شباط 2014.
وعلق لافيلني على خسارته: "كان يمكن تصور هذا السيناريو. قبل 4 سنوات، لعب دوره لمصلحتي. قدمت كل شيء وثياغو قدم اداء رائعا".
وتابع: "كان يجب ان اركز اكثر بثلاثة اضعاف من العادة، لانه عندما دخلت بمنافسة ثنائية مع ثياغو، اصبحت الاجواء سيئة في الملعب. هذه اول مرة اتعرض للصافرات خلال قفزي. للاسف نرى هذا الامر غالبا في كرة القدم، وكنا في مأمن من ذلك، لكن ها نحن قد وصلنا اليه (...) آمل
ان تقام العاب 2024 في باريس لارد له الصاع صاعين. هو لاعب شاب وكنا نعلم ان بمقدوره تخطي 6 امتار".
اما دا سيلفا فكشف: "عملنا كثيراً، ليس لنيل ذهبية، انما ميدالية. هذا امر لا يصدق، تخطيت 6 امتار. لقد شجعني اهل بلدي كثيراً. اردت التركيز على التقنية ونسيان الجمهور".
روديشا مرة ثانية
واحتفظ الكيني دافيد روديشا بلقب سباق الـ 800 متر مسجلاً 1:42:15 دقيقة، وهو الافضل له هذا الموسم، متفوقا على الجزائري توفيق مخلوفي 1:42:61 وهو افضل رقم جزائري، والاميركي كلايتون مورفي 1:42:93.
وعبّر مخلوفي (28 سنة) عن سعادته ورضاه عن ادائه باحراز الفضية وصرّح لـ"وكالة الصحافة الفرنسية": "انا سعيد جداً بهذه الفضية وراض عن نتيجتي. الاهم الان بالنسبة الي الخلود للراحة لاستعادة طاقتي قبل تصفيات الـ 1500 متر (يحمل لقبه في لندن الجزائري مخلوفي)".
وهذه الميدالية الاولى للجزائر في ريو دي جانيرو، واصبح رصيدها العام 16 ميدالية: 5 ذهبيات و3 فضيات و8 برونزيات.
ورأى روديشا: "تحقيق 1:42 دقيقة امر رائع. لم اشكك بقدراتي سابقا. من الرائع احراز ميدالية ذهبية ثانية في هذا السباق (بعد لندن 2012). هذه اهم لحظة في مسيرتي".
واصبح روديشا اول عداء ينجح بالدفاع عن لقبه منذ النيوزيلندي بيتر سنيل عام 1964.

قفزة الى الذهب
وفي سباق مثير، تفوقت شوناي ميلر من جزر البهاماس على الاميركية اليسون فيليكس في سباق الـ 400 متر.
وقطعت ميلر مسافة السباق في 49:44 ثانية محققة ميداليتها الاولمبية الاولى، امام فيليكس بطلة اولمبياد لندن والتي سجلت 49:51 ثانية، فيما عادت البرونزية للجامايكية شيريكا جاكسون 49:85.
ورمت ميلر بنفسها على خط النهاية مستبسلة لاحراز الذهبية امام فيليكس، حاملة 4 ذهبيات في الالعاب الاولمبية، في مشهد سيظل عالقا في الاذهان.
علقت ميلر على محاولتها: "لم اقم بذلك سابقاً، لدي بعض الجروح والرضوض والحروق. عندما كنت على الارض لم اعرف اني فزت. ما زلت لا اعرف ماذا حصل. كنت اريد فقط احراز الذهبية، ثم وجدت نفسي على الارض. الشعور رائع".
بدورها منحت العداءة راث جيبيت البحرين ذهبيتها الاولى في تاريخ مشاركاتها عندما احرزت المركز الاول في سباق 3 آلاف متر موانع.
وقطعت جيبيت، الكينية الاصل والتي تدافع عن الوان البحرين منذ 2014، مسافة السباق في 8:59:75 دقائق، متقدمة الكينية هايفن كاينغ جيبكيموي 9:07:12، فيما عادت البرونزية للاميركية ايما كوبورن 9:07:63.
وجاءت التونسية حبيبة الغريبي حاملة اللقب في المركز الثاني عشر اذ سجلت 9:28:75.
وكانت جيبيت قاب قوسين او ادنى من تحطيم الرقم القياسي العالمي الموجود بحوزة الروسية غولنارا غالكينا 8:58:81 دقائق، منذ تتويجها بذهبية اولمبياد بيجينغ عام 2008.
واعربت جيبيت عن سعادتها بالميدالية الذهبية، وقالت لـ"وكالة الصحافقة الفرنسية: "لا اعرف كيف اصف مشاعري، انا سعيدة جدا بهذه الميدالية، كنت أتوقع الفوز بها ولكن ليس بهذه الطريقة، كل ما يمكنني قوله الان هو انني وعدت ووفيت".

رقم عالمي
واحرزت البولونية انيتا فلودارتشيك، وصيفة بطلة اولمبياد لندن عندما خسرت امام الروسية المشتبه بتنشطها تاتيانا ليسنكو، ذهبية مسابقة رمي المطرقة، محققة 82,29 متراً في محاولتها الثالثة.
ومحت بالتالي رقمها القياسي العالمي 81,08 متراً، وكانت سجلته في الاول من اب 2015 في سنتنييفو ببولونيا.
وارتدت فلودارتشيك خلال المسابقة قفاز مواطنتها الراحلة بعمر الـ26 وبطلة سيدني 2000 كاميلا سكوليموفسكا.
وضربت فلودارتشيك، اول مرأة تحقق رقما فوق 80 متراً في التاريخ، بقوة منذ البداية وحققت رقما قياسيا اولمبيا في محاولتها الثانية 80,40 متراً، ماحية الرقم القياسي السابق78,18 متراً الذي كان بحوزة الروسية تاتيانا ليسنكو وسجلته في اولمبياد لندن.
وعادت الفضية الى لصينية وين جيو جانغ 76,75 في محاولتها الخامسة قبل الاخيرة، وهذا افضل رقم لها هذا الموسم.
وكانت البرونزية من نصيب البريطانية صوفي هايتشون التي سجلت ايضاً افضل رقم لها هذا الموسم 74,54 في محاولتها السادسة الاخيرة.
احرزت البريطانية تشارلوت دوجاردن ذهبية الترويض الفردي ضمن رياضة الفروسية، وحصلت معها على طلب زواج في الوقت عينه.
وهي الذهبية الثالثة في مسيرة دوجاردن التي توجت بفضية ترويض الفرق في ريو، بعد ذهبية الفردي والفرق في اولمبياد لندن 2012.
وتقدمت دوجاردن الالمانيتين ايزابيل فيرث (فضية) وكريستينا برورينغ-سبريهي (برونزية).
وكانت دوجاردان تجري لفة الانتصار على الحصان "فاليغرو" عندما رفع خطيبها دين غولدينغ يداً حمراء عملاقة موجهة الى صدره حيث كتب على قميصه "هل اصبح بامكاننا الزواج الان؟".
وكشفت الفارسة البالغة من العمر 31 سنة والتي فازت الاسبوع الماضي بفضية الفرق ايضاً، ان خطيبها تقدم بطلب الزواج منها قبل اولمبياد لندن و"اجبته بنعم لكن لا اعتقد بأنه كان يصدق ان هذا الامر سيحصل، والان قرر ان يتقدم بطلب علني وبهذه الطريقة لن اتمكن من الافلات".

تبخر حلم بايلز
وبخر جهاز العقلة حلم لاعبة الجمباز الامبركي سيمون باليز في ان تصبح اول لاعبة في التاريخ الاولمبي تحرز 5 ميداليات في دورة واحدة.
واخفقت بايلز في محاولتها الاولى لتحقيق خماسية غير مسبوقة في دورة واحدة بعد ان توجت في المسابقة العامة للفردي والفرق وحصان القفز، لكن تبقى امامها الحركات الارضية التي في حال فوزها لتعادل رقم السوفياتية لاريسا لاتينيا (1956) والتشيكوسلوفاكية فيرا كاسلافسكا (1968) والرومانية ايكاترينا تشابو (1984).
واحرزت الهولندية ساني فيفرز ذهبية الجهاز بعد ان جمعت 15,466 نفطة، وتقدمت الاميركيتين لاورن هرنانديز (15,333) وبايلز (14,733).
وكانت كل المؤشرات تشير الى اعتلاء بايلز منصة التتويج في العقلة بعد هيمنتها عليها في السنوات.
وعلى غرار بايلز، طار حلم "القطة" البرازيلية الصغيرة فلافيا سارايفا (التي كانت تمني النفس باحدى الميداليات، بعد حلولها في المركز الخامس.
في المقابل، كرّس الكوبي ميخاين لوبيز نونيز هيمنته على منافسات وزن 130 كيلوغراماً في المصارعة اليونانية-الرومانية باحرازه الذهبية الاولمبية للمرة الثالثة توالياً.
وتغلب نونيز (33 سنة) الذي سيطر على منافسات الوزن عالمياً ايضاً بتتويجه 5 مرات متتالية، في النهائي على التركي رضا كيالب، وتقاسم الاذري صباح شريعتي والروسي سيرغي سيمينوف البرونزيتين.
ولم يهزم نونيز منذ فوزه الاولمبي الاول في بيجينغ عام 2008، وعادل رقم الاسطورة الروسي الكسندر كاريلين الذي توج في 3 دورات اولمبية متتالية (1988 و1992 و1996) في الفئة ذاتها.
واذا صدقت تصريحات نونيز وتوقعاته فانه سيحاول احراز اللقب الاولمبي الرابع في طوكيو 2020، بينما خسر كاريلين في نهائي 2000 في سيدني امام الاميركي رولان غاردنر واكتفى بالفضية.
وفاجأ الدراج الايطالي ايليا فيفياني الجميع عندما خطف ذهبية سباق النقاط ضمن منافسات المضمار في رياضة الدراجات الهوائية، وهي اغلى الذهبيات الـ 18 الاولمبية المخصصة لهذه الرياضة.
وانتزع فيفياني ذهبية اهم سباق لانه الاشمل والاوسع او "السباق الكامل" الذي يضم جولات عدة منها السباق لمسافة كيلومتر، وسباق ضد الساعة وسباق 10 كيلومترات وسباق امنيوم على ان تجمع النقاط في هذه الجولات لتحديد الفائزين.
وتقدم فيفياني البريطاني مارك كافنديش الذي احرز الفضية، الميدالية الاولمبية الاولى في مسيرته، واكتفى صاحب ذهبية اولمبياد لندن الدانماركي لاسه هانسن بالرونزية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard