الأمم المتحدة تشعر "بالقلق": لإرسال مراقبين إلى أثيوبيا

11 آب 2016 | 07:33

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

طلبت الامم المتحدة من الحكومة الاثيوبية السماح بدخول مراقبين دوليين الى منطقتي اورومو وامهرة، اللتين شهدتا في نهاية الاسبوع الماضي مواجهات عنيفة بين قوات الامن ومتظاهرين.

وقالت ناطقة باسم المفوضية العليا لحقوق الانسان، ان هذه الهيئة التابعة للامم المتحدة تشعر "بقلق كبير"، وتطلب دخول مراقبين دوليين الى هاتين المنطقتين ليتمكنوا من اجراءات تحقيقات ميدانية.

واضافت: "نطلب من الحكومة في شكل فوري ادخال مراقبين دوليين الى المناطق المتضررة لمعرفة ما حدث فعلا".

وتابعت الناطق باسم المفوضية انه "على الحكومة التأكد من اجراء تحقيق سريع وشفاف في كل حالة استخدمت فيها قوات الامن القوة المفرطة ومن احالة المسؤولين عن هذه الانتهاكات لحقوق الانسان على القضاء".

من جهة اخرى، تطلب المفوضية الافراج عن كلّ الذين "اعتقلوا لانهم مارسوا حقهم في حرية التعبير والتجمع".

وذكرت منظمة العفو الدولية ان القمع العنيف للمتظاهرين ضد الحكومة في المنطقتين السبت والاحد اسفر عن سقوط مئة قتيل على الاقل من المحتجين.
ويشكل سكان منطقتي اورومو (وسط وغرب) وامهرة (شمال) اكثر من ستين في المئة من مئة مليون نسمة يعيشون في اثيوبيا، ثاني بلد في عدد السكان في افريقيا.

وجرت تجمعات السبت في كل منطقة اورومو، بما في ذلك العاصمة اديس ابابا التي لا تشهد احتجاجات عادة. وتجمع نحو 500 متظاهر في ساحة ميسكيل قبل ان تفرقهم الشرطة بعنف.

ونظمت تظاهرات اخرى الاحد في منطقة امهرة.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard