حكومة جنوب السودان تعارض مشروع تعزيز قوة الأمم المتحدة: وضع لن نقبل به

10 آب 2016 | 20:53

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

رفضت حكومة #جنوب_السودان اليوم، مشروع قرار قدمته الولايات المتحدة في مجلس الامن لنشر اربعة الاف جندي اممي اضافي في البلاد، كما اعلن في #جوبا المتحدث باسم الحكومة مايكل ماكواي.

وقال المتحدث: "ان مشروع تجديد ولاية بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان الذي وضعته واشنطن يقوض بشكل جدي سيادة جمهورية جنوب السودان كعضو في الامم المتحدة".

واضاف: "النص في غاية الوضوح ويحول جنوب السودان الى دولة تحت الوصاية وهو وضع لن نقبل به".
ومشروع القرار الاميركي ينص على نشر قوة اقليمية لها صلاحية "استخدام شتى الوسائل اللازمة" لضمان الامن في جوبا وثني الهجمات على قواعد الامم المتحدة.

والقوة الاقليمية ستضم قوات افريقية وستوضع تحت قيادة بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان التي تتعرض لانتقادات لعدم حماية عشرات الاف المدنيين اللاجئين في قواعدها.

ووفق مشروع القرار سيفرض حظر على الاسلحة على حكومة جنوب السودان اذا اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، ان ثمة "عقبات" لنشر قوات.
والجمعة، في ختام قمة للهيئة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا (ايغاد) التي تضم دولا من شرق افريقيا والقرن الافريقي، اكد امين عام ايغاد للصحافيين ان جنوب السودان وافق على مبدأ ارسال قوة اقليمية على اراضيها.

وقال محبوب معلم، ان سبل الانتشار وخصوصا مهمة القوة ستكون موضع مباحثات مع جوبا.

ولدى الخروج من القمة رأى ديبلوماسيون ان حسن النيات الذي تبديه حكومة جنوب السودان حيلة لكسب الوقت.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard