ميشال تامر يطلب المساعدة من رجل أعمال متهم بالفساد؟

7 آب 2016 | 08:33

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

ذكرت مجلة "فيجا" الاسبوعية ان الرئيس البرازيلي بالوكالة #ميشال_تامر طلب في العام 2014 "دعما ماليا" لحزبه من مجموعة الاشغال العامة العملاقة اوديبريشت التي تشكل محور فضيحة الفساد المتعلقة بشركة بتروبراس النفطية.

وقالت المجلة، ان تامر طلب خلال عشاء في ايار 2014 في قصر جابورو في برازيليا- عندما كان نائبا للرئيسة ديلما #روسيف- هذا الدعم المالي شخصيا من مارسيلو اوديبريشت الرئيس السابق لاكبر مجموعة للاشغال العامة في اميركا اللاتينية.

وسجن اوديبريشت في حزيران 2015 في اطار التحقيق حول بتروبراس، وحكم عليه في اذار 2016 بالسجن اكثر من 19 عاما بعد ادانته بالفساد وغسل اموال والمشاركة في عصابة للاشرار.

وتوصل الى اتفاق مع القضاء لخفض عقوبته لكن لم يتم البت به رسميا بعد.

وتابعت فيجا ان اوديبريشت (47 عاما) منح عشرة ملايين ريال (2,8 مليون أورو بسعر الصرف الحالي) نقدا لحزب الحركة الديموقراطية البرازيلية الذي يقوده تامر بين آب وايلول 2014.

واوضحت ان هذا المبلغ سجل في الحسابات الموازية لقطاع العمليات البنيوية للمجموعة المعروف باسم "ادارة الرشى".
واكد تامر (75 عاما) في بيان انه تناول العشاء مع اوديبريشت، و"ناقش مسألة مساعدة مالية للحملات الانتخابية لاعضاء في حزب الحركة الديموقراطية البرازيلية، في اطار الاحترام الكامل للقانون الانتخابي".

وكانت شركات للاشغال العامة حصلت على عقود من مجموعة بتروبراس مقابل رشاوى. وكلفت الفضيحة المجموعة النفطية اكثر من ملياري دولار استفاد منها عشرات السياسيين من عدد من الاحزاب ومتعهدون في مجال الاشغال العامة وعدد من مديري بتروبراس.

وكان مجلس الشيوخ علق في 12 ايار مهنة الرئيسة اليسارية، وعهد الى نائبها السابق ميشال تامر رئاسة البرازيل بالوكالة.

وصوّتت لجنة خاصة في مجلس الشيوخ البرازيلي الخميس على اقالة الرئيسة اليسارية ما يمهد لقرار نهائي في شأن روسيف ينبغي ان يتخذه المجلس برمته في نهاية اب.

وكان تامر واجه هتافات مناهضة له الجمعة في حفل افتتاح دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو.

وبينما تنشغل ريو بالالعاب الاولمبية، تشعر الطبقة السياسية بالقلق من قرب اقرار القضاء لاتفاق التعاون الذي توصل اليه مع رجل الاعمال ادويبريشت وقادة آخرين في الهيئة التنفيذية للمجموعة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard