الخارجية الفرنسية بعد أحداث صيدا: على الأحزاب اللبنانية العمل بشكل جماعي لصالح السلم الأهلي

24 حزيران 2013 | 22:11

علق الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية فيليب لاليو على ما جرى في صيدا، معرباً عن "قلق فرنسا البالغ إزاء التدهور الجديد للوضع الأمني وأعمال العنف الدموية التي تتواصل في صيدا".

واستنكر لاليو بشدة الهجمات التي شُنت ضد عناصر الجيش اللبناني وأدت إلى مقتل العديد من العسكريين وسقوط العديد من الجرحى المدنيين والعسكريين، معربا عن تعازيه لعائلات الضحايا. وقال: "تجدد فرنسا مساندتها للجهود المبذولة التي تجري تحت سلطة الرئيس سليمان، لضمان الأمن على كل الأراضي اللبنانية ووضع حد للاستفزازات من أي جهة أتت وتقف فرنسا إلى جانب السلطات والمؤسسات الشرعية التابعة للدولة اللبنانية، وقواتها المسلحة وقواتها الأمنية"، داعية "الأحزاب السياسية اللبنانية إلى العمل بشكل جماعي لصالح السلم الأهلي والحفاظ على استقرار لبنان".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard