"بيروت مدينتي" عن البيت الأحمر: عاصمتنا تخسر يومياً نسيجها

3 آب 2016 | 19:10

علّقت حملة #بيروت_مدينتي على قرار هدم البيت الأحمر، وهو مبنى تراثي في الحمراء، بالقول إنّ "بيروت خسرت وتخسر يومياً نسيجها الإجتماعي والعمراني، في ظل تواصل عمليات الهدم الممنهج للمباني التراثية وما يرافقها من إنتهاكات ومخالفات جسيمة تستهدف الإرث الثقافي للعاصمة وهويتها وذاكرتها".

وتابعت في بيان: "هذا في غياب مخطط توجيهي للعاصمة يفتح آفاق التطوير ويحمي التراث المبني والطبيعي. هذا أيضاً في غياب شبه تام للتنظيم المدني كنهج وكإدارة، هدفهما بلورة التصور المستقبلي لبيروت وكل لبنان ضمن مبدأ التوازن بين المصلحة العامة والحقوق الخاصة المصونة دستوريا. وهذا أيضاً في غياب قانون عصري لحماية الأبنية التراثية في كل لبنان. وهذا أيضاً وأيضاً في غياب استراتيجية بلدية لحماية التراث العمراني في بيروت وادارته وتفعيله اقتصادياً وحضاريا. إزاء هذا التراخي المؤسساتي، تتوالى الفتاوى القانونية التلقائية من مجلس شورى الدولة للسماح بهدم الأبنية التراثية في بيروت".

وأضافت: "نواجه اليوم تحدياً جديداً يتمثل في التحرك لهدم بيت ربيز التراثي القائم على العقار 491 من منطقة رأس بيروت العقارية والمعروف بالبيت الأحمر".

وختمت أنّ "هذا البيان هو حرص على المصلحة العامة، ودعم للجهود الإيجابية لوزارة الثقافة ومحافظ بيروت وكل الناشطين"، مطالبة "كل أصحاب القرار بالتنسيق الكامل بين الإدارات المعنية وهي التنظيم المدني وبلدية بيروت ووزارة الثقافة، بالتحرك لحماية تراث بيروت العمراني والمحافظة على هوية المدينة ومخزونها الثقافي".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard