رميش تبكي استشهاد "البطل": ليس لدينا مرجعية وخوفنا على البقية

24 حزيران 2013 | 13:36

المصدر: بنت جبيل - النهار

  • هند خريش
  • المصدر: بنت جبيل - النهار

سادت اجواء الحزن والحداد بلدة رميش الجنوبية بعد تلقيها خبر استشهاد ابنها الملازم اول سامر جرجس طانيوس ( المقيم مع عائلته في بيروت) في اشتباكات عبرا. وقع خبر الاستشهاد كان مماثلاً لوقع خبر استشهاد اللواء فرنسوا الحاج . منذ الصباح، بدأت التحضيرات لاستقبال جثمان الشهيد، فعلقت صوره على الطريق الرئيسة في البلدة وساحة الكنيسة، وامام منزل عمه ايلي طانيوس حيث تم تقبل التعازي. ولم يستطع عمه الآخر يوسف التحدث الى "النهار" لشدة حزنه وقال:" فاجعة كبيرة ومصيبة المت بنا. كلنا يضحي من اجل الجيش. " اما ابنة عمه ميرنا فقالت :" نحن اهل البطل. وليسمع كل الناس ويبكيه كل الوطن. خسارتنا كبيرة وخوفنا على البقية. ليس لدينا مرجعية، هذا اهدار لدمائنا. ارحموا قلوبنا ودموعنا وآلامنا. اين مرجعياتنا؟ علام يساومون؟ على دمائنا! ليس لنا مرجعية. نحن ضحية الذبح والغدر. تم اصطياد ابن عمي، غدروا به. هو بطل وهم لا يعرفون الا الغدر. لمن نتوجه؟ الى الرئيس (رئيس الجمهورية ميشال سليمان) البطريرك (الماروني مار بشارة بطرس الراعي). لمن نقول انه ليس لدينا احد. ابن ال24 ربيعاً تحت التراب. اي دين وانسانية تقبل بذلك؟ مهما كان انتماء الانسان فالغدر به حرام. قلوبنا دامية ولم يعد في استطاعتنا التحمل." ويصل بعد الظهر جثمان الشهيد الى مسقط رأسه حيث تقام صلاة في كنيسة التجلي وستكون له محطات وداع ابرزها في ساحة كنيسة السيدة في عين ابل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard