حملة التطهير في تركيا تمتد الى خارج البلاد مع اعتقال جنرالين

26 تموز 2016 | 19:07

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

امتدت حملة التطهير التي تشهدها تركيا عقب المحاولة الانقلابية في 15 تموز الى خارج البلاد حيث اعتقلت سلطات الامارات جنرالين تركيين يخدمان في افغانستان وسلمتها الى انقرة، فيما تتواصل الاعتقالات في صفوف الصحافيين.
وتسببت المحاولة الانقلابية التي سعت الى الاطاحة بالرئيس رجب طيب اردوغان، لكنها فشلت بعد ساعات، في صدمة في تركيا لا يزال صداها يتردد بعد اسبوعين.
فقد اعتقلت السلطات ما يزيد عن 13 الف شخص بينما خسر عشرات الالاف وظائفهم بسبب الانقلاب الفاشل الذي تلقي السلطات التركية بمسؤوليته على الداعية الاسلامي المقيم في بنسلفانيا فتح الله غولن.
واوقفت سلطات الامارات جنرالين تركيين يخدمان في افغانستان للاشتباه بعلاقتهما بالمحاولة الانقلابية الفاشلة وسلمتهما الى السلطات التركية، بحسب ما افادت وكالة الاناضول للانباء
وتسببت حملة القمع واعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة اشهر في انحاء تركيا، في انتقادات من الاتحاد الاوروبي الذي تسعى انقرة منذ سنوات الى الانضمام الى صفوفه، مع مطالبة بروكسل انقرة باحترام القانون.
وفي مؤشر على تغير الاولويات في الدبلوماسية التركية بعد المحاولة الانقلابية، سيزور اردوغان روسيا في اب لاصلاح العلاقات بين انقرة وموسكو بعد اسقاط تركيا لمقاتلة روسية على الحدود مع سوريا، بحسب مسؤولين.
واحتجزت السلطات الصحافية المعروفة نازلي اليجاك بعد صدور مذكرات اعتقال بحق 42 صحافيا الاثنين في خطوة تسببت في قلق دولي.
واعتقلت اليجاك صباح الثلاثاء عندما اوقف عناصر الشرطة سيارتها في قضاء بودروم ونقلوها الى اسطنبول، بحسب ما افادت وكالة الاناضول شبه الحكومية.
وستمثل الصحافية في وقت لاحق امام محكمة لتعرف ما اذا كان سيتم احتجازها.
وذكرت وكالة دوغان للانباء انه اضافة الى اليجاك اعتقلت السلطات ستة صحافيين وغادر 11 البلاد.

من ناحية اخرى اوقفت سلطات الامارات جنرالين تركيين يخدمان في افغانستان للاشتباه بعلاقتهما بالمحاولة الانقلابية الفاشلة وسلمتهما الى السلطات التركية، بحسب وكالة الاناضول.
وكان مسؤول تركي صرح طالبا عدم كشف هويته ان سلطات الامارات اوقفت في مطار دبي الدولي اللواء جاهد باقر قائد القوات التركية في افغانستان والعميد شنر طوبشو قائد مكتب التدريب والدعم والاستشارة ضمن القوات التركية في كابول، بعد تعاون بين اجهزة الاستخبارات التركية والاماراتية.
واكدت الوكالة ان الامارات سلمت الجنرالين الى السلطات التركية "بعد محاولتهما الفرار الى مدينة دبي قادمين من كابول". واشارت الى ان اعتقالهما ياتي "في اطار التحقيقات المتعلقة بمحاولة الانقلاب الفاشلة".
وتعتبر هذه اولى الاعتقالات لضباط كبار يخدمون خارج تركيا عقب المحاولة الانقلابية.
وفي تطور منفصل اعتقلت السلطات التركية محافظ مدينة اسطنبول السابق حسين عوني موتلو في اطار التحقيقات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard