بالصور: لبنانيون علقوا 18 ساعة في مطار فرانكفورت وافترشوا الأرض بانتظار الفرج

23 تموز 2016 | 15:14

المصدر: "النهار"

"لو هالدنيي سألت مينك قلن انك لبناني..."، بفخر يحمل اللبناني هويته اينما يحطّ به الرحال، لكنّ هذه الهوية ترتد عليه نقمة في بعض الاحيان بسبب ما يشهده العالم من ارهاب يُصبغ به الشعب العربي، فيشعر اللبناني أنّ "باسبوره" المكتوب باللغة العربية يثير الشبهات ويصبح صاحبه عرضة للتمييز، وهذا ما شعر به لبنانيون علقوا نحو 18 ساعة في مطار فرانكفورت في #ألمانيا بعد توقف حركة الملاحة الجوية والقطارات في البلاد بسبب احداث #ميونيخ.

شربل ض. لبناني كان متوجّهًا الى السويد عبر ألمانيا، ولدى وصوله الى فراكفورت عند السابعة من مساء امس الجمعة، ليستقل طائرة الى السويد عند التاسعة، شاهد تحركات لافتة للشرطة التي انتشرت في المطار وفتشت بعض الطائرات، معلنة توقف الملاحة الجوية وإلغاء كل الرحلات، ما اضطر نحو 5 آلاف مسافر للبقاء في المطار لفترة غير محددة. وأُبلغوا انه يمكنهم المكوث في فنادق المطار، الا ان الازدحام وتفضيل الاجانب اجبرهم على افتراش الارض بانتظار الفرج. وعند السابعة من صباح اليوم بدت بوادر الحلحلة قريبة، الا انه في كل مرة تقلع طائرة يُطلب الى الرجال الانتظار لأن الاولوية للنساء والاطفال والعجزة وللحجوزات السابقة. ووفق شربل، شعروا كلبنانيين انه يتم استثنائهم وتأجيل سفرهم بهدف منح الافضلية لمن يحملون جوازات اجنبية.

ساعات امضاها نحو 15 لبنانيًّا ينتظرون فرجًا لا يعرفون متى يصبح قريبا، اذ تحوّل مطار فرانكفورت الى مضافة غير مريحة باستثناء المطاعم التي وفّرت المأكولات.

وبعد طول انتظار وعند الأولى والنصف من بعد ظهر اليوم، تم توفير طائرة أقلّت المجموعة اللبنانية وغيرها من المسافرين الذين امضوا ليلا طويلا في مطار فرانكفورت.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard