560 جندياً أميركياً إضافياً سيُرسلون إلى العراق... وهذا ما قاله كارتر للعبادي

11 تموز 2016 | 16:14

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

اعلن وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر اليوم في #بغداد ان بلاده سترسل 560 جنديا اضافيا الى العراق للمساعدة في القتال ضد تنظيم #الدولة_الاسلامية مع الاستعداد لمعركة استعادة الموصل.

بذلك سيرتفع عدد الجنود الاميركيين المنتشرين في #العراق الى 4600 عنصر وغالبيتهم يقدمون المشورة، ويقومون بتدريب القوات العراقية.

كما تأتي زيارة كارتر بعد يومين على استعادة القوات العراقية السيطرة على قاعدة القيارة الجوية، 60 كلم الى جنوب مدينة الموصل، ما اعتبر خطوة هامة على طريق استعادة ثاني اكبر مدن العراق التي يسيطر عليها الجهاديون منذ حزيران 2014.

قال كارتر في مطار بغداد بعد لقاء العبادي والعبيدي "يسعدني اليوم ان اطلعكم...اننا اتفقنا على ان تدعم الولايات المتحدة الجهود العراقية لعزل الموصل والضغط عليها عبر نشر 560 جنديا اضافيا" في اشارة الى ثاني كبرى مدن العراق والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية.
وتابع ان "القوات الاضافية ستوفر عددا من انشطة الدعم لقوى الامن العراقية بما فيها البنى التحتية والقدرات اللوجستية في القاعدة الجوية قرب القيارة" التي "ستصبح منصة حيوية لهجوم (القوات العراقية) على الموصل".

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي اعلن السبت استعادة القوات العراقية قاعدة القيارة التي سيطر عليها التنظيم الجهادي في حزيران 2014.
بذلك سيرتفع عدد الجنود الاميركيين المنتشرين في العراق الى اكثر من 4600 عنصر وغالبيتهم يقدمون المشورة ويقومون بتدريب القوات العراقية.

شدد كارتر في لقاءاته مع المسؤولين العراقيين على نجاح حملة مكافحة تنظيم #الدولة_الاسلامية بعد اكثر من عامين على استيلاء التنظيم الجهادي على مساحات شاسعة في العراق وسوريا.

لكن التنظيم يرد على الضربات التي يتلقاها ميدانيا بتفجيرات مدمرة في العراق والخارج. وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية تفجيرا داميا في الثالث من تموز استهدف مدنيين في سوق في بغداد واسفر عن مقتل 292 شخصا قضى معظمهم احتراقا.

وقال كارتر للعبادي: "دعني ابدأ بتقديم تعازي وتعازي الولايات المتحدة عن الهجوم الارهابي ضد شعب العراق في الاسابيع الاخيرة".
واضاف: "اعرب لك عن تعاطفنا ولكن هذا يزيد ايضا عزمنا على المساعدة في هزيمة تنظيم الدولة الاسلامية فكل مجتمعاتنا في حاجة الى ذلك لانها كلها عرضة للهجمات".

كما قال كارتر موجها الحديث الى العبادي: "اريد كذلك أن اهنئك على النجاحات المتلاحقة التي حققتها قوات الامن العراقية".

وكان كارتر قال للصحافيين على متن الطائرة العسكرية في طريقه الى بغداد "سابحث مع رئيس الوزراء العبادي وقادتنا هناك في المراحل المقبلة من الحملة التي تتضمن سقوط الموصل والسيطرة عليها".

واضاف ان الهدف الاخير هو "استعادة قوات الامن العراقية السيطرة على كامل الاراضي العراقية، لكن الموصل هي بالطبع الحيز الاكبر منها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard