وزير الخارجية المصري التقى نتنياهو: مستعدون للمساهمة في الحل

10 تموز 2016 | 18:44

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

(ا ف ب).

التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، في اول زيارة لوزير خارجية مصري منذ 9 اعوام للدولة العبرية، في مسعى لتحريك مفاوضات السلام مع الفلسطينيين. وتأتي الزيارة في وقت تجري محادثات حول امكان احياء مبادرة السلام العربية.

وقال شكري للصحافيين في مؤتمر صحافي مشترك مع نتانياهو، قبل بدء لقائهما في القدس، ان زيارته "تأتي في توقيت مهم وحرج تمر به منطقة الشرق الاوسط". واكد ان حل الصراع الفلسطيني-الاسرائيلي المستمر من عقود ستكون له" آثار ايجابية على منطقة الشرق الأوسط"، وان مصر مستعدة "للمساهمة بفعالية" في تحقيق هذا الهدف.

من جهته، رحب نتانياهو "بالعرض الاخير للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول القيادة والجهود المصرية لدفع السلام مع الفلسطينيين قدما والسلام الاوسع في منطقتنا". ودعا الفلسطينيين الى مفاوضات مباشرة.

وقالت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان زيارة وزير الخارجية المصري قد تأتي في سياق التحضير لزيارة محتملة لنتانياهو الى القاهرة.

من جهتها، اعلنت وزارة الخارجية المصرية في بيان ان زيارة شكري "تستهدف توجيه دفعة لعملية السلام الفلسطينية الاسرائيلية، اضافة الى مناقشة عدد من الملفات المتعلقة بالجوانب السياسية في العلاقات الثنائية والاوضاع الاقليمية".

واوضح المتحدث باسمها المستشار احمد ابو زيد ان الزيارة تركز على "القضية الفلسطينية، وكيفية تفعيل مقررات الشرعية الدولية والاتفاقات والتفاهمات التي سبق أن توصل إليها طرفا النزاع، ووضع أسس ومحددات لتعزيز بناء الثقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وشدد على ان "زيارة شكري لإسرائيل تأتي في توقيت مهم، بعد الدعوة التي وجهها السيسي الى الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي حول أهمية التوصل إلى حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية يحقق حلم إنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة، والسلام والأمن لإسرائيل".

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard