ايران تستاء من مواقف الأمير تركي الفيصل: السعودية تدعم الإرهاب

10 تموز 2016 | 16:54

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

(رويترز).

اتهمت إيران المملكة العربية السعودية بدعم الإرهاب، بعدما شارك الأمير تركي الفيصل، المدير السابق للمخابرات السعودية، في تجمع حاشد في باريس نظمه معارضون إيرانيون منفيون، وقال لهم إنه يريد أن تسقط الحكومة الإيرانية.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن مصدر في وزارة الخارجية الإيرانية ان "السعوديين يلجأون الى إرهابيين معروفين... كما فعلوا أيضا في العراق واليمن وسوريا. هذا يوضح أنهم يستخدمون الإرهاب والإرهابيين لتمرير أهدافهم ضد الدول الإسلامية في المنطقة."

وكان الأمير تركي الفيصل، وهو ايضا سفير سعودي سابق لدى واشنطن ولندن، ألقى كلمة في تجمع حاشد السبت نظمه الجناح السياسي لجماعة "مجاهدي خلق" الإيرانية المنفية التي تسعى الى الإطاحة بالقيادة الدينية في إيران التي تأسست بعد الثورة الإسلامية العام 1979.

وحظيت كلمته بتغطية واسعة في وسائل الإعلام السعودية. ومما قال: "إن كفاحكم المشروع ضد نظام الخميني يبلغ مرماه عاجلا أو آجلا... وأريد إسقاط النظام." وحضر التجمع الحاشد عدد من الشخصيات السياسية الغربية، منهم رئيس مجلس النواب الأميركي السابق نيوت جينجريتش.

ووقفت جماعة "مجاهدي خلق" مع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أثناء الحرب العراقية-الإيرانية في الثمانينات. لكنها اختلفت مع بغداد، بعدما أطاح الغزو، بقيادة الولايات المتحدة، بصدام العام 2003. وكان للجماعة ذات يوم وجود في الولايات المتحدة، ولها مكاتب في أوروبا. وقال عنها منتقدون انها طائفة دينية.

وتتهم إيران السعودية بدعم تنظيم "الدولة الإسلامية" وجماعات متشددة أخرى، وهو أمر تنفيه الرياض. ويقول السعوديون إن إيران تؤجج العنف الطائفي في الشرق الأوسط، ولديها طموحات للهيمنة على المنطقة.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard