معلومات جديدة عن هويات انتحاريي اسطنبول

1 تموز 2016 | 18:38

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

بعد ثلاثة ايام على العمليات الانتحارية الثلاث التي ادت الى مقتل 44 شخصاً على الاقل واصابة اكثر من 260 مساء الثلاثاء في مطار اتاتورك الدولي باسطنبول، ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنها، بدأت هويات المنفذين تتضح مع توالي الشهادات والتقارير الصحافية.

وفي اطار التحقيق، اوقفت الشرطة 24 شخصاً (13 أمس و11 اليوم) في اسطنبول بينهم 15 اجنبيا، وفقا ما ذكرت وكالة انباء الاناضول نقلا عن مصادر امنية، وتسعة اخرين في محافظة ازمير الغربية.

وبدأت التفاصيل تتضح في شأن الانتحاريين، وهم روسي واوزبكستاني وقرغيزي وفق السلطات التركية، لكن وكالة انباء "دوغان" اكدت ان اثنين من الانتحاريين من روسيا.

واشارت وسائل اعلام تركية الى شيشاني باسم احمد شتاييف بصفته العقل المدبر لهجوم المطار، وزعيم التنظيم المتطرف في اسطنبول، مؤكدة انه سبق ان دبر الاعتداءين قرب ساحة تقسيم ومنطقة السلطان احمد  في قلب اسطنبول، وفق صحيفة "حرييت".

واضافت "حرييت" ان "الانتحاريين الثلاثة استأجروا شقة في منطقة فاتح حيث يكثر السوريون والفلسطينيون واللبنانيون والاردنيون، ودفعوا مسبقاً 24 الف ليرة تركية (حوالى 7500 يورو) لعام".

كما نشرت الصحيفة شهادات عدد من سكان الحي.

وروت جارة اقامت في الشقة فوقهم لم تلتق بهم اطلاقا، انها اشتكت لدى مختار الحي من انبعاث روائح كيميائية من الشقة المؤجرة بعد منتصف الليل، لكنه احالها الى البلدية. وتابعت: "وصلت الشرطة لمقابلتي بعد الهجمات...كنت اعيش فوق القنابل".

من جهتها، افادت صحيفة "صباح" الموالية للحكومة، ان حصيلة المجزرة كانت لترتفع بشكل كبير لو لم يتم اعتراض المهاجمين الذين ارادوا في الاصل اخذ عشرات المسافرين رهائن وتفجير انفسهم في وسطهم، حسب اعتقادها.

وذكرت الصحيفة ان "السترات التي ارتدوها لإخفاء شحناتهم الناسفة لفتت انتباه المدنيين واحد عناصر الامن".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard