لهذا السبب يبالغ مسلسل "مش أنا" بشرب النبيذ!

27 حزيران 2016 | 16:15

المصدر: "النهار"

(رزق الله وكأس النبيذ في مشهد من المسلسل).

نتابع مسلسل "مش أنا" ("أل بي سي آي") بمتعة، لكن ثمة سؤالاً تعالوا نطرحه معاً: أليست مبالغة بعض الشيء كؤوس النبيذ بين مشهد وآخر؟ كأس تلو أخرى، وزجاجة تلو أخرى حدّ الظنّ أنّ المسلسل ببعض مَشاهده دعاية تجارية تحاكي جوّ السوق. ليس ذلك من منطق إدانة أو رفض، فالإنسان خيارات حرّة، ولكن المبالغة ثغرة غير محبّبة مهما بلغ حجم النجاح. نحمل إلى كاتبة النصّ وبطلته في دور هنا، كارين رزق الله، بعض الاستغراب، ونسأل: حسناً، أليست مبالغة تصوير النبيذ بطلاً من أبطال المسلسل؟ وهل من مشكلة مع فنجان القهوة أو كوب الشاي حتى بالكاد يؤتى على ذكرهما، عكس ما يجري يومياً في منازل اللبنانيين؟

نبارك لرزق الله أصداء المسلسل، فهي تستحق، ونتمنّى ألا تحمل الحلقات المقبلة الخيبة. تعدنا بالعكس، من دون الإفصاح عن تفاصيل، وتكتفي بالقول: "تابعوه حتى النهاية". نسألها عن المبالغة في مَشاهد النبيذ، تبتسم، وتجيب: "مهنة صاحب البيت، صناعة النبيذ. من غير المنطق إطلاقاً الاستغناء عن زجاجات النبيذ داخل منزل يرى في هذه الصناعة شغفاً ولذة. زرنا ثلاثة معامل لبنانية، ولمسنا عشق صناعة هذا المنتج. النبيذ في منازل صنّاعه، مثل كوب ماء، دائم الحضور على الطاولة، يرتبط مع متذوّقيه بعلاقة شغف حقيقية. دعيني أعود إلى المسلسل. تناوُل النبيذ أساسيّ على طاولة العشاء تحديداً، كما يحصل في العديد من منازل عشّاق هذا المشروب. خفّفنا بعض الشيء حضوره على طاولة الغداء، وظلّ أساسياً في حياة البطلة الخائفة، كونه مخرَج هروبها من لحظات القلق. لاحظي أنّ النبيذ غائب تماماً عن مائدة عائلتي في المسلسل لمصلحة فنجان القهوة".

لا تُخفي رزق الله بعض الانتقادات في هذا الشأن، وتقرّ بأنه كان يمكن الحدّ مما وُصف بالمبالغة. منزلها من صنّاع النبيذ وعشّاقه، لهذا يستبدله بكلّ أنواع الشراب، فماذا عن كؤوس النبيذ في منزل الصديق فؤاد (رودريغ سليمان)؟ تجيب رزق الله: "الأمر هنا يختلف. عانى فؤاد إدمان الكحول منذ سنوات، ومشكلته مع زوجته أعادته إلى سلوكيات ماضيه المضطرب. السبب هنا شخصي، بخلاف علاقة منزل هنا بالنبيذ، وهي علاقة غرام أولاً وأخيراً".

[email protected]

Twitter: @abdallah_fatima

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard