كيف ستتأثر ألمانيا بخروج بريطانيا؟

23 حزيران 2016 | 17:53

المصدر: مجلة دير شبيجل

  • المصدر: مجلة دير شبيجل

عرضت مجلة "دير شبيجل" الألمانية تقريرًا حول مرحلة ما بعد الاستفتاء في بريطانيا، وتداعيات هذه الخطوة على ألمانيا في حال قرّرت الأخيرة مغادرة الاتحاد الاوروبي. واستعرضت المجلة أثر انسحاب بريطانيا على جارتها ألمانيا، وهما الدولتان اللّتان تتمتعان بعلاقات ثنائية مميزة تقود دفة الاتحاد الأوروبي، خاصةً في السياسات الاقتصادية. وتدرك ألمانيا أنَّ الاتحاد الأوروبي سيكون أضعف من دون بريطانيا؛ لذا تحاول المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ثني البريطانيين عن الخروج من الاتحاد.
على مستوى الأرقام، أكثر من 2500 شركة ألمانية تملك شركات وفروعًا في بريطانيا، يعمل فيها 370 ألف شخص، وفي المقابل تملك 3000 شركة بريطانية شركات تابعة وفروعًا في ألمانيا. روَّاد الأعمال في البلدين يعترضون على انسحاب بريطانيا (بنسبة 83% في ألمانيا و76% في بريطانيا) لأنه سيؤثر في أعمالهم بصورةٍ مباشرة.
لكن خروج بريطانيا من الاتحاد لن يكون بلا فوائد لألمانيا؛ فالأخيرة ستكون بعدها صاحبة النصيب الأكبر من التأثير والزعامة في أوروبا، وستتّجه إليها الولايات المتحدة الأميركية، مثلًا، في أي مفاوضات. بريطانيا دولة قوية ومؤثرة بكل تأكيد، لكن حقيقة أنَّها لن تملك صوتًا في الاتحاد الأوروبي تجعل أهميتها ثانوية.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard