ماذا لو خرجت بريطانيا من الاتحاد الاوروبي؟

21 حزيران 2016 | 18:31

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

(رويترز).

- ستجبر لندن على إعادة التفاوض لإبرام اتفاقات مع ما يقارب 90 دولة حول العالم في عدّة مجالات ومنها المجالات التجارية والمالية والأمنية وغيرها.

- تشير العديد من الدراسات الى ان الاقتصاد البريطاني سيسجّل انكماشًا بما بين 5 % و 6% وهذه الارقام عزّزها تقرير صادر عن وزارة المال البريطانية.

- مؤيدو البقاء ضمن الاتحاد الاوروبي يتخوّفون من ان يؤدّي خروج بريطانيا من الاتحاد الى خسارة البلاد ما يقارب 500 ألف يد عاملة، أي نحو 100 الف وظيف مالية، مع تخوّف من انتقال شركات ومؤسسات مالية من شارع المال والاعمال الى عواصم أوروبية اخرى مثل فرنكفورت وباريس، بالاضافة الى خسارة بريطانيا حوالي 100 الف فرصة عمل مرتبطة بقطاعات النفط والغاز.

- بعض الدراسات أشارت الى إمكانية تراجع الجنيه الاسترليني بما بين 15% الى 20%، مع فقدان العملة الاوروبية الموحدة "الاورو" ايضا ما يقارب 4% من قيمتها فور صدور نتائج الاستفتاء، في حال كانت النتائج لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد، مع ارتفاع العملات التي تعتبر ملاذا آمنا في الاسواق ومنها الين الياباني الذي قد تصل مكاسبه الى أكثر من 10% بالاضافة الى مكاسب متوقعة بنحو 5% على الفرنك السويسري.

تحذّر بنوك عالمية من بينها غولدمان ساكس من أن خروج بريطانيا يمكن أن يضرّ بموقف لندن التي تهيمن على سوق الصرف الأجنبي البالغ حجمها 5 تريليونات دولار يوميا.

- بحسب المتابعين، عدد من المصارف البريطانية الكبيرة قد تتعرض لخسائر كبيرة كونها تمتلك نشاطًا كبيرًا مع دول الاتحاد الاوروبي، وعلى رأسها بنك باركليز وبنك لويتز وغيرها من المؤسسات المصرفية البريطانية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard