النفط وقانون الانتخاب على طاولة الحوار ... لا تقدم

21 حزيران 2016 | 15:45

انتهت جلسة الحوار الوطني في عين التينة برئاسة رئيس مجلس النواب نبيه #بري وبغياب النائب وليد #جنبلاط و العماد ميشال #عون و النائب طلال  أرسلان و النائب روبير فاضل، من دون احراز تقدم بارز في ملفي قانون الانتخاب والنفط، فيما بدا لافتاً ارجاء الحوار الى ٢و٣و٤ آب المقبل وجعل جلساته تمتد على 3 مراحل.
وبعد الجلسة قال رئيس مجلس النواب نبيه بري:" لا يفكرن احد بالتمديد ولا بقانون الستين لأن العودة اليه قد تؤدي الى ثورة".
من جهته لفت رئيس حزب الكتائب النائب سامي الى اننا "طرحنا فكرة على المتحاورين وهي فكرة تقدّمية للخروج من المراوحة الحاصلة وتتمثّل باعتماد قانون الدائرة الفردية مع الخروج عن القيد الطائفي بالانتخابات النيابيّة وفي ذلك خطوة الى الامام باتجاه الغاء الطائفية السياسية وتحقيق التمثيل الصحيح من خلال الدائرة الفرديّة التي هي القانون المعتمد في اكثر الدول الراقية" معتبرا ان قانون الدائرة الفردية هو قانون عصري ويؤمّن التمثيل الصحيح ويجدد الطبقة السياسية ويوقف منطق المحادل والبوسطات ويسمح لكل القوى والمستقلّين الدخول الى مجلس النواب.
وأضاف الجميّل:"وضعنا الموضوع على طاولة البحث ليكون بابا للحل".
وتابع :"ما طرحته أتى بعدما أقفِل الكثير من الابواب ولا تقدّم في موضوع القانون الانتخابي وهو سيكون مترافقا مع إصلاحات اخرى كمجلس الشيوخ واللامركزية لكي لا نبقى نرقّع بنظام معفّن وهذا إصلاح مطلوب من كل القوى السياسية ".
وشدّد الجميّل على ان هناك جوا جدّيا حقيقيّا للتغيير و"لاول مرة نشعر بوجود هكذا جو لوضع اصلاحات بنيوية على النظام وآمل ان يكون ما رأيناه اليوم بادرة لتغيير حقيقي".
الى ذلك، أكد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل بعد جلسة الحوار انه "لا يمكن لإسرائيل أن تمد يدها على نفطنا وتأخرنا بإقرار مراسيم النفط لكن اليوم أفضل من الغد".
وقال عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب علي فياض، أنه تم الاتفاق على الالتقاء بجلسات حوار وطني مفتوحة تعالج فيها كل البنود الخلافية العالقة، وكان هناك اتفاق على إعطاء الوقت لمناقشة الأمور".

وكان وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس غادر جلسة هيئة الحوار الوطني لارتباطه بموعد، وكشف ان بري سأل نائب رئيس المجلس فريد مكاري عما توصلت اليه اللجان المشتركة بشأن قانون الانتخابات، فأجابه بالقول "لم نتقدم قيد انملة".

وأعلن انه لمس من الجميع تقديراً استثنائياً لما يسمى قانون فؤاد بطرس، لكن الأمور لا تزال "مكانك راوح" وكل فريق وراء متراسه".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard