هذا الممثل... هل يبتلع مسلسل "نصّ يوم"؟

19 حزيران 2016 | 13:15

المصدر: "النهار"

سوف لن نبالغ إن أعطينا هذا الشاب حقه وأشدنا بأدائه اللافت. ملاحظاتٌ عدّة نتركها لنقد مسلسل "نصّ يوم" ("أم بي سي دراما"، "الجديد") منها التبصير والمصادفات المكسيكية وتفاصيل بليدة بدأت تظهر. نتوقّف عند شاب فرض توجّه الأنظار نحوه: أويس مخللاتي الذي قلب المسلسل وغيَّر اتجاهاته لإمساكه روح الشرّ في الدراما. منذ مدّة لم يتقن ممثل شاب دوره حدّ ابتلاع الشخصية وإخراج عظامها من بين أسنانه. مخللاتي في دور جابر فَعَل. على عكس البعض، بدا أنّه يمثّل بوجدانه وبكلّ حركة في الجسد والقلب. أُعطي كثيرون دور النصّاب الماهر المخطِّط لبشاعة العمل، ومخللاتي استطاع التميّز منذ المَشاهد الأولى. شكله، نظراته، إفراطه في التدخين، دهاؤه، شوارعيته، والنَفَس الأرعن فيه، عناصر يقدّمها ببراعة. هذا دليل إلى أنّ الموهبة لا تُصنع بالقوة، بل بقوّتها تتفوّق. ودليل آخر إلى الفارق الكبير بين الممثل والأدوات المتحرّكة أمام الكاميرا. وفي مسلسلات رمضان 2016، الأدوات المتحرّكة كثيرة.

يقدّم مخللاتي في هذا المسلسل إثباتاً بأنّ الدور هو الممثل. والممثل هو القادر على ابتلاع الشخصية من دون افتعال ومبالغة. تشرُّب روحيتها، تنفُّسها، وَشْمها في الجلد والسيطرة التامة عليها. المسألة أنّ الأغلبية الدرامية آلات تسميع، تارة تجيد تأدية وظيفتها وغالباً تفشل. قلّة تلتهم الدور كأنّها تمتلك أسنان وحش كاسر، وترجئ علاقتها مع ذاتها لبلورة العلاقة معه. مخللاتي، على ما يبدو، يحتمل أن يكون من هذه القلّة، إن ثابر وكثَّف وهجه.

(مشهدان من دور جابر في المسلسل).

[email protected]

Twitter: @abdallah_fatima

 

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard