من هو الانتحاري الأميركي الذي اتصل به عمر متين؟

13 حزيران 2016 | 14:53

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

بيّنت التحقيقات الأولية أن عمر متين منفذ الهجوم الدموي في النادي الليلي للمثليين في #أورلاندو ظهر مرتين على رادار مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي"، بينها مرة على خلفية علاقة محتملة بينه وبين أبو هريرة الأميركي.

وتدخل "الأف بي آي" المرة الأولى عام 2013 بعدما نقل زملاء عن متين قوله إن له صلات إرهابية. وبناء عليه، استجوبه "الأف بي آي" مرتين، ولكن بعد مراقبته والتدقيق في سجلاته ومقابلة شهود، لم يمكن التوصل إلى أي صلات صلات إرهابية له وأقفلوا تحقيقهم.

وعام 2014، اكتشف "الأف بي آي" صلة محتملة بين متين ومنير محمد أبو صالحة، الذي نشأ في فيرو بيتش المجاور ثم صار أول أمريكي انتحاري في سوريا حيث كان يقاتل مع "جبهة النصرة". ومجدداً، أوقف "الأف بي آي" تحقيقه بعدما وجد اتصالات "بسيطة" بين الرجلين.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أكدت في أيار 2014 أن منير محمد أبو صالحة المعروف أبوهريرة الأمريكي هو الاميركي الأول يفجر نفسه في سوريا.

وفي حينه أوردت مواقع إسلامية على شبكة التواصل الاجتماعي صور لأبو هريرة مبتسماً ويحمل هرة. وقال مسؤولون أميركيون إنهم يعتقدون أن هذا الشاب هو الأميركي الأول يفجر نفسه بينما كان يقاتل في صفوف "جبهة النصرة" في سوريا.

وفي الوقت نفسه، وزعت "النصرة" صورة لأربعة جهاديين، بينهم أبو هريرة مرتدياً سترة مفخخة. وادعى التنظيم في حينه أنه قتل في هجوم في شمال سوريا.

ونسبت صحيفة "النيويورك تايمس" إلى مسؤول في وكالات إنفاذ القانون أن أبوهريرة نفذ هجوماً بشاحنة مفخخة خلال زيارة هي الثانية له لسوريا.
وقال ناشط من "النصرة" يدعى عبدالرحمن أن أبوهريرة كان مواطناً أميركياً من أصل عربي ويتحدث بعض العربية، إلا أنه ملتزم الجهاد. وأوضح أن الشاب العشريني كان شجاعاً وقاسياً وسخياً "وعندما أتى دوره...كان سعيداً جداً لانه سيلتقي الله".

إلى ذلك، تحدثت الزوجة السابقة لعمر متين، وتدعى بدت سيتورا يوسفيي، عن علاقتها به. وفي مقابلة تلفزيونية في منزلها في كولورادو، قالت إنها عندما التقته عام 2008 عبر موقع ماي سبايس على الإنترنت، كان شاباً مرحاً مع وظيفة محترمة ويتطلع إلى أن يصير ضابطاً في الشرطة، ولكن بعدما تزوجا كان يرغمها على اعطائه راتبها ويمنعها من الاتصال بأهلها ويضربها أحياناً عندما تكون نائمة. كذلك، احتفظ بمسدس في المنزل. وأضافت: "كان مسلماً ملتزماً لكنه لم يبد تعاطفاً مع منظمات إرهابية أو راديكالية"، مضيفة أنه "كانت هناك أوقات يعبر فيها عن سخطه من المثليين".

ولفتت يوسفيي إلى أنها هجرت متين عام 2009 بعدما جاء والداها إلى نيوجيرسي وأنقذاها منه. ومذذاك انقطعت اتصالاته به، باستثناء مرة حاول التحدث فيها معها عبر فيس بوك.

ويبدو أن عمر تزوج مرة ثانية، وله ولد في الثالثة من العمر.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard