هكذا ردّت الصحف الفرنسية والبريطانية على أعمال العنف في كأس أوروبا 2016

12 حزيران 2016 | 10:55

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

عبّرت الصحف الفرنسية والبريطانية عن استيائها وقلقها غداة أعمال العنف التي وقعت على هامش المباراة بين إنكلترا وروسيا في مرسيليا، في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية ضمن #كأس_أوروبا_2016 لكرة القدم المقامة في فرنسا حتى 10 تموز.

وعنونت صحيفة "ليكيب" الرياضية "العار"، وتحدثت عن "حرب شوارع" في المدينة التي أدّت فيها المواجهات إلى سقوط 35 جريحاً بينهم مشجع إنكليزي في حالة حرجة، معتبرةً أنّ "الخوف بات يهيمن على كأس أوروبا لكرة القدم".

من جهتها، عنونت صحيفة لوباريزيان/أوجوردوي "فرنسا في مواجهة مثيري الشغب" بعد "أعمال العنف الغريبة" التي عرضت على شاشات التلفزيون وشبكات التواصل الاجتماعي. في حين عبّرت صحيفة "لوجورنال دو ديمانش" عن القلق نفسه، وذكرت: "مثيرو الشغب يفرضون أنفسهم في كأس اوروبا لكرة القدم".

وعادت الذكريات السيئة المرتبطة بمثيري الشغب إلى الصحف البريطانية أيضاً، وعنونت صحيفة "مايل أون صنداي" على صفحتها الأولى "عودة الى السنوات السوداء".

وعبّرت صحيفة "صنداي تلغراف" أيضاً عن شعورها "بالعار" وحملت بعنف على "المشجعين الذين يثيرون اعمال الشغب".

إلى ذلك، وفي أوجّ الاحتفالات بعيد الميلاد التسعين لملكة بريطانيا اليزابيث الثانية، عدلت صحيفة "صنداي ميرور" عبارة "بالفرح والمجد" التي ترد في النشيد الوطني البريطاني لتعنون "بالفرح.. والعار"، مدينة بذلك الموقف "المشين" لمشجعي المنتخب الإنكليزي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard