الرحلات الفضائية تضاعف خطر "الزهايمر"

2 كانون الثاني 2013 | 15:34

المصدر: وكالات

  • المصدر: وكالات

اظهرت تجارب علمية اجريت على فئران ان الرحلات الطويلة في الفضاء، مثل الرحلات الى كوكب المريخ، قد تعرض رواد الفضاء لاشعاعات تضاعف تطور مرض الزهايمر، على ما جاء في دراسة نشرت الاثنين في مجلة "بلوس وان" في الولايات المتحدة. ويقول المشرف على الدراسة استاذ علم الاعصاب الدكتور كيري اوبانيون ان "الاخطار الصحية الناجمة عن التعرض للاشعاعات في الفضاء، كالاصابة بأمراض السرطان، معروفة من وقت طويل".

والدراسة تظهر، للمرة الاولى، ان التعرض لمستويات من الاشعاعات موازية لتلك التي يتم التعرض لها في رحلة من الارض الى المريخ، يؤدي الى آثار سلبية على الادراك، والى تسرع التغيرات الحاصلة في الدماغ والمتصلة بمرض الزهايمر، بحسب اوبانيون. فوجود الانسان على سطح الارض او في مدارها المنخفض يحميه بفضل الحقل المغنطيسي للكوكب، من "القصف" المتواصل للجزيئات المشعة الآتية من الفضاء. لكن قليلة هي الوسائل التي يمكن من خلالها حماية الانسان في الفضاء الخارجي من الخطر.

وقد بات هذا الخطر مصدر قلق بالنسبة الى وكالة الفضاء الاميركية "ناسا" التي تعتزم ارسال رحلات مأهولة الى كويكب سنة 2021، اضافة الى بعثة مأهولة الى كوكب المريخ بحلول سنة 2035. وفي الاعوام الـ25 الماضية، اجرت "ناسا" ابحاثا لتحديد الاخطار الصحية المحتملة الناجمة عن الرحلات الفضائية، ولتحديد وسائل الحماية الممكنة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard