أسئلة الثانوية العامّة مبسّطة و"غير معقّدة" ومعلّمو الفلسفة غاضبون !

9 حزيران 2016 | 20:45

المصدر: "النهار"

وزير التربية خلال جولة تفقدية على مراكز الامتحانات.

اعتمدت أسئلة مسابقات اليوم الأول من الامتحانات الرسمية لشهادة الثانوية العامة بفروعها الأربعة التبسيط ولم تحمل أي جديد في العموم، وهذا ما عكس جواً من الارتياح لدى المرشحين. لكن القلق سيطر على معلمي مادة الفلسفة، الذين رأى بعضهم أن قرار وزير التربية #الياس_بو_صعب "تحديد محاور ودروس لمادة الفلسفة للفروع الأربعة جاء متسرعاً".

 

ضبط منتحل صفة
فقد توجه اليوم نحو 41994 تلميذًا موزّعين على 298 مركزًا في اليوم الأول من الامتحانات الرسمية لتقديم الشهادة الثانوية العامة بفروعها الأربعة، ويمكن، وفقاً لما أعلنه أمس الوزير بو صعب في مؤتمره الصحافي، أن يغيب نحو 2000 منهم كمرشحين لامتحانات البكالوريا الفرنسية.
خصّ اليوم بو صعب جولته على مراكز الامتحانات الخاصة بمرشحي الاحتياجات الخاصة في مدرسة الأورغواي تبعتها جولة أخرى على مرشحي مركز الامتحانات في ثانوية جابر الأحمد الصباح الرسمية في بيروت. وأعلن أنه "تم ضبط حالة لتلميذ كان نفسه يتقدم من امتحان الشهادة المتوسطة، وهو يتقدم اليوم من الثانوية، ما يعني أنه منتحل صفة، وربما كان يعتبرها مهنته فيتقدم عنه وعن غيره، وسوف تظهر التحقيقات تفاصيل فعلته والتلميذ الذي يتقدم عنه." ولفت إلى أنّ "العقوبة تأتي بحسب كل حالة فإذا ثبت انتحال الصفة سوف يرسب التلميذ مع من يتقدم عنه وهناك إجراءات قانونية يحدّدها القضاء".


بين التبسيط و...عتب معلّمي الفلسفة
انعكس القرار، الذي أعلنه أمس الوزير بو صعب، في التبسيط في الأسئلة على مجمل مواد اليوم الأول من امتحانات البكالوريا العامة بفروعها الأربعة. فقد جاءت مسابقة الرياضيات لتلامذة فرع العلوم العامة "مدروسة وسهلة" للمرشح، مع علامة لافتة يعتمد فيها الحل في القسم الأخير من أحد الاختبارات على التفكير والتحليل أكثر من مجرد حفظ الدرس بحد ذاته. ولم يعتمد بعض معلمي الرياضيات على "الإشادة" بالمسابقة، بل رأوا أنها "عادية"، لم تحمل الأسئلة أي نمط جديد يختلف عن منهجية مسابقات الامتحانات السابقة. وينطبق عنصر التبسيط في الأسئلة على سائر المواد وهي التاريخ والفيزياء في فرع علوم الحياة، جغرافيا واقتصاد في فرع الاجتماع والاقتصاد وجغرافيا واللغة العربية وآدابها في فرع الآداب والإنسانيات.
رغم هذا الجو الإيجابي "غير المسبوق" للامتحانات الرسمية، ردّ الوزير بو صعب اليوم خلال جولته على مراكز الامتحانات الرسمية على سؤال عن إمكان التوسع في حذف المحاور إلى مواد أخرى كما حدث للفلسفة وقال: "هذه حالة وحيدة إذ ان مادة الفلسفة كانت موضوع جدل ويراها البعض متشعبة وصعبة." فاعتبر أن "قرارنا جاء لتبسيط الأمر على المرشحين وحذف بعض المحاور لكي يركزوا على المحاور المتبقية وهي مهمة." وأكد أنه "لن يتم حذف محاور في أي مادة أخرى لا سيما أن الحذف هو لهذا العام بالذات فقط."


لكن كلام بو صعب لم يخفف من غضب بعض معلمي الفلسفة من قرار "تقليص" المادة. فقد اعتبروه "خرقاً للسياسة التربوية الوطنية وإطاحة بالثوابت المعرفية للامتحانات الرسمية. لكن الاتصالات، التي قمنا بها مع بعض المربين في كلية التربية وبعض المدارس الرسمية، أكدت أنه ما تم اختياره من دروس في مادة الفلسفة لم يعتمد على ترابط الفصول، وإنما تم تفادي طرح مواضيع المادة التي اعتمدت في الأعوام الماضية".
وطرح المعترضون أسئلة عدّة عن عدم تقليص مواد التاريخ والجغرافيا والتربية المدنية التي تعتمد على الحفظ الببغائي أكثر من مادة الفلسفة، مشيرين إلى أن مادتيّ الأدب العربي والأدب الفرنسي تعتمدان على الحفظ أكثر من مادة الفلسفة. ويبقى السؤال لماذا الفلسفة وما أسباب توقيت هذا القرار اليوم أي قبل 24 ساعة من بدء الامتحانات الرسمية !

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard