"اليونيفل: امن عناصرنا هو جزء من تطبيق مهماتنا بنجاح

4 حزيران 2016 | 20:04

المصدر: "النهار"

علمت "النهار" ان قيادة #اليونيفيل في لبنان أبلغت موظفيها ضرورة اخذ اقصى درجات الحيطة والحذر وعدم استخدام وسائل النقل التي تحمل شارات اليونيفيل ، وكذلك منحت موظفيها إجازة أسبوعية كل يوم جمعة واثنين .
الإجراءات التي بدات اليونيفيل بتطبيقها جاءت بعد تلقيها معلومات من جهات امنية لبنانية عن احتمال قيام مجموعات متشددة على شاكلة كتائب "عبد الله عزام " بشن هجمات ضدد القوة الدولية العاملة في جنوب لبنان منذ العام 1978 والتي اعيد رفدها بأعداد كبيلاة من أصحاب القبعات الزرقاء بموجب القرار الدولي رقم 1701 الصادر في 12 اب عام 2006 .
التحذيرات للقوة الدولية تزامنت مع اكتشاف القوى الأمنية اكثر من خلية لمجموعات إرهابية وابرزها لتنظيم "داعش" في عكار وغيرها من المناطق اللبنانية ، وان المهام التي أوكلت اليها من قيادة التنظيم في الرقة تتلخص في شن هجمات وتنفيذ تفجيرات انتحارية في عدد من المناطق السكنية والتجارية المكتظة وخصوصاً خلال شهر رمضان ، كما انها تأتي غداة كشف وزير الداخلية نهاد المشنوق عن احباط اكثر من عملية إرهابية خلال الأشهر الثلاثة الفائتة، وبحسب مصادر امنية ان المشنوق تريث في الإعلان عن تلك الإنجازات الأمنية الى حين انتهاء الانتخابات البلدية والاختيارية حتى لا تؤثر سلباً على الاستقرار الذي شهده لبنان ونجاح اجراء تلك الانتخابات.
وفي سياق متصل كشفت مصادر امنية ل"النهار" ان العمل جار في منطقة لبنانية على ملاحقة وتوقيف عناصر تنتمي لـ"داعش" وعلى صلة بشبكة تم تفكيكها في عملية امنية نوعية.

في المقابل اعلن الناطق الرسمي بإسم قوات "اليونيفل" اندريا تينتي ان الوحدات مستمرة بعملها في منطقة عملياتها بالتعاون مع الجيش اللبناني وهي تركز على تطبيق القرار 1701".
وقال لـ"النهار": "نراجع اجراءاتنا الامنية حسب الاوضاع على الارض، وامن عناصر اليونيفيل هو جزء من تطبيق مهماتنا بنجاح".
ولفت الى ان "اجراءات الحماية التي تتخذها اليونيفل لن تؤثر على فعاليتنا العملية وهي التركيز على توفير جو امن للشعب جنوب لبنان".
وشدد على  ان اليونيفل والجيش اللبناني والشعب اللبناي لديهم مصلحة مشتركة وهي عدم حصول خروقات للخط الازرق
.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard