معركة حي وادي السايح ومصير حمص

أعلن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن قوات الجيش السوري "سيطرت على اجزاء واسعة من حي وادي السايح في مدينة حمص، وتتقدم بحذر في هذا الحي الذي يشهد اشتباكات عنيفة ويتعرض للقصف من القوات النظامية التي كانت موجودة فيه خلال الفترة الماضية، لكنها لم تكن قادرة على التقدم بسبب وجود قناصة من المقاتلين المعارضين".
ويذكر أن حي وادي السايح يفصل بين حيي الخالدية وحمص القديمة، وهما معقلان للمعارضة. ووضع عبدالرحمن التقدم فيه في إطار "محاولة للسيطرة على كامل مدينة حمص"، والسيطرة عفليه "تسهل سيطرته على احياء حمص القديمة والخالدية".
وأوردت صحيفة "الوطن" السورية أن الجيش "سيطر على حي وادي السايح في مدينة حمص القديمة في إطار عملياته لتخليص البلاد من المجموعات الإرهابية المسلحة وإعادة الأمن والاستقرار إليها".

 

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard