موظفو الامن الدبلوماسي في الخارجية الاميركية يتورطون بقضايا "بغاء" وتهريب مخدرات

11 حزيران 2013 | 01:49

المصدر: ا ف ب

  • المصدر: ا ف ب

انترنت

اعلنت الدبلوماسية الاميركية ان الامن الدبلوماسي في الخارجية الاميركية، احدى وحدات النخبة في وزارة الخارجية، متهم بالتغطية على قضايا بغاء وتهريب مخدرات تورط فيها موظفون في الخارج.

وفي مؤتمرها الصحافي اليومي، لم تشكك المتحدثة باسم الخارجية جينيفر بساكي في اي من الحالات التي اشار اليها تقرير اعده جهاز التفتيش العام في الخارجية وكانت كشفته اولا شبكة "سي بي اس".

ومن بين ثماني قضايا اوردها التقرير المذكور، يشتبه بان عناصر في الامن الدبلوماسي كانوا يتولون حماية وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون "استخدموا بغايا خلال رحلات رسمية الى الخارج". ويلفت التقرير ايضا الى "شبكة سرية لتهريب المخدرات" حول السفارة الاميركية في بغداد تتولى تأمين مواد مخدرة لموظفين متعاقدين في مجال الامن الدبلوماسي. كذلك، اكد مسؤولون في التفتيش العام ان جهات طلبت منهم وقف تحقيقهم في شأن سفير اميركي "يشتبه بانه يعاشر بغايا في حديقة عامة"، بحسب شبكة "سي بي اس".

وقالت بساكي "نتعامل بجدية كبيرة مع المزاعم المتصلة بسلوك سيء. ثمة تحقيق دقيق في كل القضايا التي اشار اليها تحقيق سي بي اس"، مذكرة بان الامن الدبلوماسي يتولى حماية وزير الخارجية وجميع مساعديه وسبعين الف شخص يعملون لحساب اول شبكة دبلوماسية عالمية في واشنطن وفي 275 منصبا.
وشددت المتحدثة على "اننا سجنا افرادا ارتكبوا سلوكا اجراميا، ولن يكون السفراء استثناء" في هذا الامر.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard