الميناء... نسبة الاقبال الضعيفة "مقلقة"

29 أيار 2016 | 13:43

المصدر: "النهار"

رغم تقدم ساعات النهار، وحلول الظهيرة، أي مضي أكثر من نصف الوقت المخصص للاقتراع، كانت حركة الاقتراع ضعيفة، والإقبال خفيف في الميناء، لكن وسط جو من الهدوء والتنافس الديموقراطيين.

نسبة الاقتراع الضعيفة تقلق المرشحين، أولا، بما تسببه من عدم ارتياح سياسي للأجواء العامة، وثانيا، لعدم التمكن من ضبط اتجاهات المعركة. وإن دلت النسبة على شيء، فإنما على عدم إعادة تكوين ثقة بالحياة السياسية في المدينة.

المرشح التوافقي لرئاسة بلدية الميناء عبد القادر علم الدين، ورئيس لائحة "الميناء حضارة"، قال لـ"النهار": "لا شك أن الاستحقاق الانتخابي البلدي هام جدا، لتعزيزالحياة الديموقراطية في البلاد، ونحن في الميناء المميزة بوجود تنوع فكري وثقافي وطائفي فيها، وهذا ما نقتخر به".

في الميناء لم تتجاوز نسبة الاقتراع العشرة بالمائة حتى الظهيرة، وهذا يشغل البال، وفق علم الدين الذي اضاف: "سعينا لحث الناس على الاقتراع. نحن لا نخاف لا من الزيادة ولا من النقص في نسبة الاقتراع، لكن نريد للحياة الديموقراطية أن تأخذ مجراها الصحيح، في الميناء وفي أي مكان، بهدف إيصال المجلس البلدي الذي يريده الناس، ويعبر عن اهدافهم ومصالحهم. والأفضل أن يكون ممثلا بخمسين بالمائة وليس بـ٢٥ بالمائة، ونحن حريصون على هذا المنطلق".

من جهته، قال يحيى غازي رئيس لائحة "الميناء لأهلها" المنافسة للائحة التوافقية، والمدعومة من الوزير أشرف ريفي لـ"النهار": "في جولتنا على عدد من المراكز، وتضم نحو أربعين قلماً، كانت نسبة الاقتراع فيها ضعيفة، لكن ما يسرنا أن الأجواء تسير بروح ديموقراطية هادئة، وفي جو من التنافس الحضاري".

ورأى أن "النسبة المنخفضة من الاقتراع، والتي لم تبلغ حتى الثانية بعد الظهر أكثر من ١١ في المئة ستكون في صالح اللوائح المستقلة، بينما إذا ارتفعت النسبة فتكون في صالح اللائحة التوافقية، ونتوقع ان تصل النسبة عند اقفال الصناديق الى ٣٠ في المئة على ما عهدناه سابقا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard