الضاهر: هناك من يسعى لضرب امن طرابلس من خلال ادوات النظام السوري

8 حزيران 2013 | 13:47

حذرعضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر من أن "الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله يؤسس لفتنة سنية - شيعية لمئة عام في سوريا"، مطالبا إياه بسحب المقاتلين من سوريا".

وقال في حديث تلفيزيوني: "أمر مؤسف ما شهدناه في لبنان من مظاهر الابتهاج والسرور بسقوط مدينة القصير بيد النظام السوري القاتل والحقيقة ان من كان يقاتل في القصير هم أهل المدينة وأبنائها الذين صمدوا طوال هذه الفترة بوجه آلة القتل المتمثلة بالنظام ومن ساندهم من الحرس الثوري الايراني ومعه "حزب الله" وبعض المقاتلين الروس".

أضاف: "من يضحك يضحك في النهاية، وإرادة الشعوب هي التي ستضحك في النهاية وسيكون النصر حليفها، هكذا تعودنا وهكذا ستكون الامور في نهاية المطاف، وستنتصر إرادة الشعب السوري على النظام المجرم ومن معه من الداعمين له من حرس ثوري ايراني وحزب الله وغيرهم".

وأكد "أن أهالي بلدة القصير ضد بشار الأسد لأنه هاجمها بالطائرات وقصفها"، مشيراً إلى أنهم "كانوا في الأيام الأخيرة قبل حسم المعركة بحاجة إلى ذخيرة ليقاتلوا وقاتلوا بأسلحة بدائية".

أضاف: "تدخل حزب الله بالصراع الدائر في سوريا مضى عليه حوالى العام والـ4 أشهر بطريقة غير مباشرة وواضحة من خلال إرسال العتاد والسلاح والامور اللوجستية للنظام السوري، وما تلاها من مازوت اخضر وغيره، ولاحقا اعلن التدخل بشكل واضح وعلني من خلال مشاركتهم الواضحة في معارك القصير وغيرها".

وتابع: "السيد علي الخامنئي هو من افتى بارسال 300 الف مقاتل الى سوريا للقتال الى جانب النظام السوري من الحرس الثوري الايراني ومعهم "حزب الله"، ومن هنا فإن مثل هذه التصرفات تخدم بالدرجة الاولى إسرائيل وأميركا وأعداء الأمة، وتحديدا عندما تشاهد إسرائيل عناصر "حزب الله" يقتلون الواحد تلو الاخر ومعهم الحرس الثوري الايراني".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard