سخونة في منيارة... على بساط ديموقراطي

20 أيار 2016 | 13:11

المصدر: "النهار"

تغلب على بلدة منيارة اليوم حماوة التنافس الانتخابي التي دخلت كل بيت فيها فالاستعدادات والتحضيرات للانتخابات البلدية والاختيارية هي في عز اندفاعها التصاعدي بين لائحتين مكتملتين مأخوذتين على بساط رياح الاصطفافات العائلية والمنسوج على واقع سياسي وحزبي واضح تتداخل فيه المواقف بين مؤيد وداعم وبين رافض ومخاصم لهذه اللائحة او تلك والتي لن تعرف نتائج هذه المنافسة كما دائما الا بنهاية المعركة الانتخابية وما ستقرره صناديق الاقتراع، خصوصاً وان المنافسة قوية والتكهن بالنتائج امر بالغ الصعوبة لجهة من سيفوز بعضوية مجلس بلدية منيارة المؤلف من 15 عضوا وهناك 3 مخاتير في البلدة التي بلغ عدد الناخبين فيها 4496 ناخبا .

رئيس بلدية منيارة الحالي انطون عبود الذي يرأس لائحة مكتملة لخوض المنازلة الانتخابية اعتبر أن "الجميع مؤمن بأهمية التوافق ولكن المساعي التي بذلت في هذا الاطار شاركنا فيها وقدمنا كل الممكن لانجاح هذا الامر، وعقدنا لذلك العديد من الاجتماعات التي ويا للأسف بمجملها باءت بالفشل، ذلك ان البعض كان يطرح التوافق على قاعدة (قم لكي اجلس مكانك) وهذا امر مرفوض منا، ولا سيما وان اصحاب هذا الطرح هم من الخصوم الانتخابيين التقليدين لي في كل انتخابات بلدية، وتبعا لذلك فنحن متجهون الآن الى الانتخابات البلدية بلائحتين، ومنيارة مشهود لها بالهدوء في انتخاباتها ومنذ 1998 وحتى اليوم تخاض الانتخابات بكل روح رياضية وبهدوء ولحظة صدور النتائج تكون تداعيات الانتخابات خلفنا والكل مؤمن بهذا الامر فالمجلس البلدي للجميع وخدمات البلدية هي لكل اهل منيارة" .
واشار عبود الى انه و"على الرغم من محاولات البعض لتسييس هذه المعركة الانتخابية الا ان العائلية تبقى هي الاكثر تأثيرا في هذه العملية الانتخابية". وقال إن
"مناصرين للتيار الوطني الحر والقوات اللبنانية والكتائب يدعمون لائحته ،وثمة مرشحون منهم وكذلك الامر بالنسبة الى القومي ولكنهم جميعا هم ايضا ممثلون لعائلاتهم، وكذلك الامر بالنسبة الى اللائحة الاخرى التي يتمثل فيها ايضا ابناء العائلات وبعضهم محازبين في التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية ويلقون دعما من الوزير السابق يعقوب الصراف الذي آثر هذه السنة الوقوف الى جانب اللائحة المنافسة لاسباب لا اريد الدخول فيها ".
ولفت عبود الى انه "وعلى الرغم من حدة المنافسة الانتخابية الا ان العلاقات الشخصية اكثر من عادية وطبيعية والاحترام موجود بيننا ونلتقي دائما. واننا كلائحة نعمل بجهد في سبيل النجاح في هذه الانتخابات فالمجلس البلدي حقق الكثير من الانجازات والعديد من المشاريع الانمائية على غير صعيد وهذا امر واضح وجلي واننا سنتابع هذه المشاريع في حال وصولنا مجددا. ولنا ثقة كبيرة بأهلنا في منيارة الذين سبق لهم أن منحونا ثقتهم، وادعو الناخبين الى الاقتراع بكثافة وبحرية ضمير واختيار من يرونه مناسبًا لادارة هذه البلدة التي كانت وستبقى فوق كل اعتبار ولها علينا جميعا" .

رئيس اللائحة الثانية "منيارة للكل" سليم الزهوري الذي سبق له ان خاض الانتخابات السابقة على رأس لائحة قال: "في السابق كان هناك مكونات كثيرة في البلدة تقف ضد اللائحة التي كنت أرأسها . اما هذه السنة فان الامور مختلفة تماما حيث ان مساع جدية قد بذلتها هيئة التيار الوطني الحر بهدف احقاق التوافق في منيارة وانا كنت من المشجعين للاتجاه نحو التوافق على اي شخص ترتأيه منيارة حتى لو تم التوافق على الرئيس الحالي للبلدية انطون عبود الذي اعتبره من شرفاء منيارة على الصعيد الشخصي .
ولكن عندما فشلت كل المساعي كان طرح تأليف لائحة لخوض هذه الانتخابات وانا اؤمن بالمداورة في السلطة وأن تكون الروح الديموقراطية هي الاساس في هذا التنافس الحر، فقررت خوض هذه الانتخابات من جديد ومعركتنا ليس فيها ثأر ولا إلغاء لاي احد ونحن اهل واخوة واصحاب . واننا سنذهب باستفتاء الى صناديق الاقتراع بكل روح ديموقراطية وعلى مبدأ الخاسر يهنئ الرابح والاهم ان تربح منيارة".
ولفت الزهوري الى ان "الدعم الاساسي هو من عائلات منيارة من كان معنا ومن قرر اليوم الوقوف الى جانبنا تحت شعار الرغبة في التغيير اما بالنسبة لدعم الاحزاب السياسية فإن هيئة التيار الوطني الحر في منيارة تقف بقوة الى جانب "لائحة منيارة للكل" كذلك معالي الوزير السابق يعقوب الصراف الداعم للائحتنا والكل يعلم بأنني قد خضت الانتخابات السابقة باسم القوات اللبنانية" .
اما بالنسبة لحزب الكتائب فأشار الزهوري الى انه قد التقى قبل يومين النائب سامي الجميل ونقل عنه بأنه لا يمكن ان يدعم لائحة في منيارة "الا اللائحة التي أرأسها انا".
وجدد الزهوري التأكيد على اهمية المداورة في السلطة والانتخابات تحقّق هذا الامر وانا اقترحت على زملائي في اللائحة بأن يتعهدوا على انفسهم في حال الفوز عدم خوض التجربة ثانية افساحا في المجال امام الطاقات الشابة لممارسة دورهم في الادارة المحلية" . واشار الى ان" برنامج انمائي تعده اللائحة سيطرح على الجميع مع احترامنا الكلي لكل الانجازات التي حقّقتها البلدية السابقة، والبرنامج يقدم جملة اقتراحات ومشاريع عمل نتعهد بالعمل على تنفيذها في حال نجاحنا وهي مشاريع تنموية ثقافية زراعية تربوية واجتماعية ورياضية".

 

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard