"داعش" أعدم 49 شخصاً منذ دخوله سرت الليبية

18 نوار 2016 | 12:56

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(رويترز)

اتّهمت منظمة "هيوم رايتس ووتش" الحقوقية، في تقرير نشرته اليوم، تنظيم #داعش بإعدام 49 شخصاً في مدينة #سرت الليبية منذ دخوله إليها في شباط 2015، معتبرةً أنّ هذه الإعدامات تشكّل "جريمة حرب".

وأوضح التقرير أنّ عمليات #الإعدام الـ49 التي نفّذها التنظيم شملت "قطع الرقاب وإطلاق النار"، مضيفةً ان "بين من أعدموا مقاتلين أسرى ومعارضين سياسيين وأناساً اتّهمهم التنظيم بالتجسّس والسحر والشعوذة وإهانة الذات الإلهية".

وذكرت "هيومن رايتس ووتش" في التقرير المؤلف من 41 صفحة، أنّها تحدّثت إلى 45 شخصاً من سكان سرت (450 كلم شرق طرابلس) السابقين والحاليين، التقت بعضهم في مدينة مصراتة، وأجرت مقابلات مع آخرين عبر الهاتف والبريد الإلكتروني.

وتحدّث سكان سرت عن مشاهد مرعبة مثل قطع الرؤوس في الشارع، ومشاهدة جثث في ملابس برتقالية صُلبت على مرأى من الناس، وخطف الرجال من منازلهم ليلاً على أيدي مسلّحين ملثمين.

وأوضح السكان أنّ "شرطة الآداب" التي يُطلق عليها التنظيم اسم "الحسبة" تقوم بتهديد الرجال وتفرض عليهم الغرامات وتجلدهم بسبب التدخين والاستماع إلى الموسيقى، أو لأنّهم لم يفرضوا على زوجاتهم وأخواتهم لبس عباءات فضفاضة.

وتقود الشرطة الرجال والأطفال في سرت إلى المساجد للصلاة والتعليم الديني الإجباري، وفق السكان.

ورأت "هيومن رايتس ووتش" أنّ الإعدامات التي نفّذها التنظيم في سرت تشكّل جريمة حرب قد ترقى إلى جرائم ضدّ الإنسانية، معتبرةً أنّه "في الوقت الذي يتركز فيه انتباه العالم على الفظائع في سوريا والعراق، ينجو التنظيم بجرائمه في ليبيا".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard