طورسركيسيان: "التيار" يستخدم معارضته التمديد من زاوية المزايدات الانتخابية

4 حزيران 2013 | 12:43

رأى عضو "كتلة المستقبل" النائب سيرج طورسركيسيان، أن "فشل محاولة اغتيال الشيخ ماهر حمود في صيدا جنب المدينة حصول حرب اهلية فيها، ولو قدر لها النجاح لكان الوضع كارثيا فيها".
ودعا، في حديث الى تلفزيون "المستقبل" اليوم، الجميع في الوطن أن "يلتزموا المبادىء الدستورية والمعالجات الامنية ووضع حد لكل البؤر الامنية، لا سيما أن أخطر شيء تتعرض له البلاد في هذا الملف هو الاعتداء على الجيش".
وأكد أن "لا احد يرغب بعرقلة الامور في البلاد والجميع يعرف أن الوضع في سوريا يؤثر على الوضع في لبنان، الوضع الأمني وحتى التأثير الخارجي على لبنان موجود والامر ليس محصورا فقط بالموضوع السوري".
من جهة أخرى، لفت طورسركسيان الى أن "اتهام حزب الله بأنه منظمة ارهابية أو كما يصفون خلايا له في الخارج بأنها خلايا ارهابية، أمور تنعكس سلبا على عملية تأليف الحكومة وعلى الوضع ككل في البلاد. من هنا فإن أي حكومة قد تشكل بوجود حزب الله سيؤثر ذلك على عملها المستقبلي".
وأكد أن "الطائفة الشيعية غنية بالكوادر والوجوه القادرة على تحمل المسؤولية بعيدا من الحزبيين"، موضحا أنه "من خلال ما اقوله عن الحزب لا اقصد ابعاد الطائفة الشيعية عن الحكومة".
وعن الطعن بالتمديد المقدم من رئيس الجمهورية ميشال سليمان والنائب ميشال عون امام المجلس الدستوري، قال: "حسب الاجواء الظاهرة من المجلس الدستوري فإن المجلس سيعين بادىء الامر مقرر للطعن بالقانون. من هنا فإن المدة لن تكون قصيرة وربما تأخذ شهر في الوقت الذي يتوجب اصدار القرار بأقصر وقت ممكن، اضف الى ذلك فإن القرار الذي سيصدر إما مع التمديد أو ضده، واذا تعذر الامران فعندها سيدخل المجلس الدستوري في تسوية، لكن على المجلس الدستوري الاخذ في الاعتبار الاسباب الموجبة المقدمة من مجلس النواب والتي أدت الى اتخاذ قرار التمديد".
واعتبر أن "الامر المستغرب أن التيار الوطني الحر والممثل في الحكومة بوزيرين محسوبين على التيار هما الوزير شكيب قرطباوي وسليم جريصاتي هما من يكتبان ويحضران الطعن للمجلس الدستوري، في الوقت الذي نرى التيار يتحدث عن الديموقراطية دائما ويطالب بها"، معتبرا أن "حصول مثل هذا الامر يدفعنا الى طرح السؤال الآتي: أين مبدأ فصل السلطات في هذا الموضوع؟ والحقيقة أن كل ما يحصل من التيار مجرد مزايدات انتخابية لا اكثر ولا اقل وهم المستفيدون من موضوع التمديد قبل غيرهم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard