سامي الجميّل: قاربنا الانتخابات بعيداً من الاصطفافات السياسية

15 أيار 2016 | 14:26

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

اعتبر رئيس حزب #الكتائب اللبنانية النائب #سامي_الجميل، بعد اقتراعه في ثانوية بكفيا الرسمية "ان هذه الانتخابات انمائية محلية، وكل مدينة وبلدة أدرى بشؤونها من الاحزاب التي ليس لها ان تفرض على اهل المناطق ما هو افضل لهم".

وقال: "قاربنا الانتخابات بعيداً من الاصطفافات السياسية واعطينا الحرية لشبابنا لاختيار الافضل".

وردا على سؤال عن التحالف مع القوميين، قال: "لا تحالف معهم، وفي كل القرى هناك دور للعائلات التي لها تمثيل كبير"، مؤكدا "اننا لم نفرض في اي مكان على شبابنا شكل تحالفاتهم".

وشدد على "اجراء العملية الديموقراطية من خلال استعمال العازل، لتلافي الرشوة"، وطالب "الدولة باللوائح المطبوعة سلفا تلافيا للرشى والمال الانتخابي".

وكرر أن لا "اصطفافات سياسية في الانتخابات البلدية، بل في الانتخابات النيابية".

وحض رئيس الكتائب "اللبنانيين على ممارسة حقهم في الاقتراع"، ورأى "اننا نعتاد اليوم مجددا الممارسة الديموقراطية، ومن الضروري ان تأخذ شكلها الصحيح"، مشددا على "اهمية استعمال العازل للانتخاب، فهو ليس "ديكور" بل هو ضرورة لأنه يسمح للناخب الذي يدخل خلفه بالرجوع الى ضميره بعيدا عن الرشاوى وشراء الأصوات". ودعا رؤساء الاقلام الى التأكد من قيام كل ناخب بهذه الخطوة، مشددا على "ضرورة اعتماد لوائح مطبوعة سلفا وهو اصلاح ديموقراطي ضروري لقطع الطريق على اسلوب "تعليم" اللوائح وهو الطريقة الفضلى لمواجهة المال الانتخابي".

واعتبر الجميل "ان هذه الانتخابات اظهرت اليوم عدم كفاءة واستقلالية المجلس الدستوري لأنها حصلت من دون اي ضربة كف".

وجدد رئيس الكتائب التأكيد "ان هذه الانتخابات محلية وانمائية ولا مكان للاصطفافات السياسية فيها"، وقال: "عندما قلنا هذا الامر، قامت القيامة علينا لكن تبين اليوم ان هذا الامر اكثر من صحيح لان عدد القرى التي حصلت فيها تحالفات سياسية اقل من تلك التي لم يحصل فيها تحالفات، وعلى سبيل المثال القوات والتيار لم يتمكنا من الاتفاق في الحدت وجونية والكثير من المدن في ساحل المتن، ما يبرهن ان العامل المحلي اقوى من الاحزاب والاصطفافات السياسية".

واضاف: "اتركوا السياسية للانتخابات النيابية، ولنكتف بالطابع الإنمائي في الانتخابات البلدية"، معتبرا "ان الانتخابات البلدية تقرر مصير بلداتنا وهو مصير مشترك"، وتابع: "اذا اراد غيرنا تصفية حسابات وتسييس الانتخابات البلدية فهو بذلك يستغل القرى ويضر بمصلحة الاهالي ويقسمهم".

واعرب الجميل عن تشجيعه الائتلافات، لكن في الوقت نفسه اكد انه "ضد فرض القرارات عل الأهالي، ففي بكفيا مثلا الاغلبية كتائبية لكن هذا الامر لم يمنع اجراء انتخابات ديموقراطية بين الكتائبيين وهذا امر صحي".

واعتبر ان "نسب الأقتراع المرتفعة في جبل لبنان والمتدنية في بيروت أثبتت ان المشكلة ليست في الناس بل في قانون الانتخاب، فعندما ينتخب 400 شخص في قرية رئيس بلدية يشعرون بقدرتهم على التغيير، في حين انه عندما يختار 500 الف ناخب في بيروت رئيس بلديتهم لا يشعرون بقدرة صوتهم على التغيير"، داعيا الى "الاتعاظ من النتائج ونسب المشاركة لتعديل طريقة الانتخابات في العاصمة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard