ليبيا: لاسترداد أكثر من مليار دولار خبأها القذافي في جنوب افريقيا

2 حزيران 2013 | 15:23

طلبت ليبيا من حكومة جنوب افريقيا مساعدتها في استرداد اكثر من مليار دولار خبأها العقيد الراحل معمر القذافي في هذا البلد والدول المجاورة، كما ذكرت صحيفة "صنداي تايمس" اليوم، نقلا عن مصادر عدة ومراسلات رسمية.
واجرى موفدون ليبيون اتصالات مع حكومة جنوب افريقيا اعتبارا من تشرين الثاني الفائت، بعد نحو سنة على سقوط نظام القذافي الذي قتل في تشرين الاول الفائت، على اثر ثورة شعبية حظيت بدعم قوات الحلف الاطلسي، وفق تلك المصادر.
وكانت حكومة جنوب افريقية معارضة لتدخل الحلف الاطلسي في ليبيا.
واعلن جابولني سيكاكان المتحدث باسم وزير المالية برافان غوردان للصحيفة ان "عملية التحقق من طلب هذه المجموعة جارية".
وقد تسلم وزير المال وكذلك وزير العدل في جنوب افريقيا، رسالة من نظيره الليبي اوردت "صنداي تايمس" مقتطفات منها.
وتطلب ليبيا في هذه الرسالة من جنوب افريقيا التعاون للعثور واستعادة "كل الاموال والموجودات المحتجزة بصورة غير قانونية او المخبأة في جنوب افريقيا والدول المجاورة من قبل الراحل معمر القذافي" وعائلته والمقربين منه.
وتتحدث الرسالة "عن مبالغ مالية كبيرة وموجودات مخبأة في جنوب افريقيا والدول المجاورة"، وان المحققين الليبيين مقتنعون، بحسب الصحيفة، بامكانية استرداد اكثر من مليار دولار من الاموال النقدية والذهب والالماس المودع كله في اربعة مصارف وشركتي ايداع جنوب افريقية.
وقد ابلغ المحققين بمتابعة هذا الامر المسؤول السابق عن اجهزة الاستخبارات الليبية عبد الله السنوسي الذي اعتقل في اذار الفائت، بتهم ارتكاب جرائم ضد الانسانية وينتظر صدور الحكم بحقه في ليبيا، وفقا للصحيفة.
وقد يكون احد الحسابات يحمل اسم ضابط ليبي كبير سابق من اقرباء العقيد القذافي.
ويملك قسم من هذه الثروة بشير صالح المسؤول المالي السابق في نظام القذافي والمطلوب من قبل ليبيا والملاحق من الانتربول تحت اسم بشير الشرقاوي بتهم عمليات احتيال مالية واعمال اجرامية.
وعلى الرغم من مذكرة التوقيف هذه، فإن الشرقاوي الفار يتنقل حرا طليقا في جنوب افريقيا دون اي هاجس، ويزور باستمرار كلا من النيجر وسوازيلاند ويقال انه شوهد في مانغاونغ خلال انعقاد مؤتمر حزب المؤتمر الوطني في كانون الاول، بحسب "صنداي تايمس".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard