رحلات الفضاء إلى المريخ قد تزيد من الاشعاع

1 حزيران 2013 | 15:34

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

نشر بحث في دورية "ساينس" أن قياس مستويات الاشعاع الذي أجريت على رواد الفضاء الذين كانوا على متن المسبار كيوريوسيتي التابع لادارة الطيران والفضاء "ناسا"، أوضح احتمال تجاوز رواد الفضاء حدود التعرض الاميركية الحالية خلال مهمتهم ذهاباً واياباً إلى المريخ.

وهبط المسبار على المريخ في آب الفائت بحثاً عن موائل قد تكون دعمت حياة ميكروبية في الماضي. وأوضحت النتائج التي اتخذت خلال رحلة كيوريوسيتي التي استمرت 8 أشهر على سطح المريخ أن رواد الفضاء سيتلقون جرعة اشعاع تقدر بحوالي 660 ملي سيفرت خلال رحلة ذهاب وعودة استمرّت 360 يوماً وهذه الرحلة هي أسرع الرحلات الممكنة بالصواريخ الكيميائية اليوم. وهذه الجرعة لا تتضمن الوقت الذي تم قضاؤه على سطح الكوكب.

ويحصل رائد فضاء يعيش لمدة 6 أشهر على متن محطة الفضاء الدولية والذي يسير حوالي 400 كيلومتر فوق الارض، على جرعة تقدر بنحو 100 ملي سيفرت.
وتدرس لجنة معهد الطب الاخلاقيات والمعاييير الصحية لرحلات الفضاء التي تستغرق فترة طويلة بناء على طلب "الناسا" التي تدرس ناسا تقنيات دفع بديلة لزيادة سرعة الرحلة إلى المريخ وانماط مختلفة للوقاية من اشعاع مركبات الفضاء.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard