من هم مموّلو "بيروت مدينتي"...؟

4 نوار 2016 | 18:31

المصدر: "النهار"

عشية الانتخابات البلدية والاختيارية في بيروت، يبدو أن ايمان رئيس لائحة "#بيروت_مدينتي" ابرهيم منيمنة بفوز لائحته يكبر على أمل ان يحقّق اعضاؤها خرقًا كبيرًا وتحولا في المجلس البلدي. وايمان منيمنة ليس من عدم، فتأكيده لـ "النهار" أن "اللائحة أصبحت قريبة من الفوز"، مبنيّ على مؤشرات ميدانية تشير الى أن التغييرات في المجلس حاصلة لا محالة. ويؤكد أن للائحته الحظ الكبير في الفوز انطلاقا من أن غالبية أعضائها من اصحاب الكفايات وتضم عناصر مهمة من النساء القادرات على التغيير في نمط العمل البلدي الحالي.
واذا كان البعض ينتقد اللائحة لضمها افرادا ليس باستطاعتهم التواصل مع سكان بيروت للوقوف على مشكلاتهم ومعالجتها، مستندين برأيهم هذا الى ان مهن هؤلاء واهتماماتهم لا تخوّلهم التفرّغ الكلي للشؤون البلدية، إلا أن وجهة نظر منيمنة مغايرة تماما. فهو يرى أن التنوع الثقافي والمهني الموجود في اللائحة هو مؤشر صحي ومطلوب، كونه يعكس التنوع الموجود في المدينة. كما ان اعضاء اللائحة يتعهّدون بالتواصل المباشر مع الناس وفق اجندة العمل البلدي والمشاريع التي سيتولون متابعتها او الاشراف عليها بما يتيح لهم الاطلاع المباشر على مشكلات الناس ومطالبهم ومن ثم نقلها للمعالجة على طاولة المجلس البلدي. علما ان خريطة طريق لائحة "بيروت مدينتي" تشمل تحقيق 10 عناوين تتعلق بالسكن، الإنماء الاقتصادي والاجتماعي، الحركة والنقل، الحيّز العام، الصحة والسلامة العامة، المساحات الخضراء، التراث الطبيعي والثقافي، الخدمات والمرافق المجتمعية المُشتركة، البيئة المستدامة والحوكمة.
لكن الانتقادات لـ"بيروت مدينتي" لا تتوقف عن هذا الحد، بل تتعداها الى مصادر التمويل. فإذا كانت اللائحة المنافسة "البيارتة" مصادر تمويلها معروفة، فإن الشكوك لا تزال تحوم حول مصادر تمويل لائحة "بيروت مدينتي" خصوصا انها تقوم بنشاطات كثيرة في بيروت لتعريف الناس على طريقة العمل التي ستتبعها بما يكبّدها تكاليف باهظة. إلا أن منيمنة لا يرى ايّ مبرر لهذه الشكوك، بدليل أن كل المعلومات عن الدعم المال متوافرة بشفافية على الموقع الالكتروني الخاص باللائحة (beirutmadinati.com) ، كما ان مصادر تمويلنا معروفه ولا شيء نخجل منه حتى نخفيه.
وإذ أكد أن اللائحة تعتمد على التبرعات الفردية على أن لا تتعدى قيمة التبرع 10% من مجمل ميزانية الحملة التي تبلغ 500 ألف دولار، أوضح أن "بيروت مدينتي" لائحة انتخابية مستقلة، لا يدعمها أيّ حزب أو طرف سياسي، ولا تساندها أيّ منظمة محلية أو أجنبية، وذلك للمحافظة على استقلالية قرارها وحيادية موقفها، لذا فإننا لا نقبل اي تبرعات من اي جهة أو فرد يمكن أن يكون تبرّعهم مشروطًا بأمر ما. أما طريقة التبرع فتتم وفق ما يوضح منيمنة إما إلكترونياً، أو عن عبر شيك يدفع لمصلحة "بيروت مدينتي"، أو تحويل مصرفي، أو يمكن أن تكون تبرعات عينية (سندويشات، طباعة منشورات، مراكز...(الخ)، على أن لا يعلن عن هوية المتبرع أو إسمه في حال طلب صاحب العلاقة ذلك.
ولتأكيد الشفافية التي تتبعها اللائحة، يلفت منيمنة الى أن الحملة تنشر شهريا على موقعها الالكتروني التقرير المالي، على ان ينشر تقرير مدقق في نهاية الحملة يتعلق بالمصاريف الداخلة والخارجة وكيفية انفاقها.
ووفق الموقع الالكتروني للائحة فإن التبرع، وقيمته، لا يرتبطان بحصول أي حدث أو ظرف، خصوصاً الآتية منها:
1) إجراء الانتخابات البلدية أو عدم إجرائها؛
2) تأجيل الانتخابات البلدية أو عدم تأجيلها؛
3) كيفية تشكيل لائحة المرشحين إلى الانتخابات باسم "بيروت مدينتي"؛
4) إسم أي من المنسقين، أو المدراء، أو المسؤولين أو المتطوعين العاملين والناشطين في الحملة؛
5) مبادئ "بيروت مدينتي" وبرنامجها واستراتيجية التواصل الخاصة بها، أو أي عناصر آخرى مرتبط بطريقة العمل.
ويوضح الموقع أن لائحة "بيروت مدينتي" لن تقوم بردّ الاموال الممنوحة بأي شكل من الأشكال، نقدية كانت أو غير نقدية كمنح الامتيازات الخاصة، أو المعاملة التفضيلية، أو أي نوع من الخدمات.
ورغم اقتناعه أن الفوز سيكون من نصيب لائحته، إلا أن الامور تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات. لذا يجدر السؤال عن مصير الاموال التي تم جمعها من التبرعات؟ يلفت منيمنة الى أن التبرعات ستتوقف حتما، لكن اللائحة ستستمر بعملها في مراقبة عمل المجلس البلدي العتيد.
Salwa.baalbaki@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard