"بناء على طلب الأميركيين والروس"... "نظام الصمت" مدة 24 ساعة بدمشق و72 ساعة باللاذقية

29 نيسان 2016 | 19:29

المصدر: (أ ف ب، رويترز)

  • المصدر: (أ ف ب، رويترز)

قالت وكالة الإعلام الروسية إن اتفاق "نظام الصمت" في سوريا الذي ترعاه #روسيا والولايات المتحدة سيطبق لمدة 24 ساعة في دمشق وريفها و72 ساعة في اللاذقية.اتفاق روسي اميركي على وقف القتال في #الغوطة الشرقية وريف اللاذقية.

واتفقت الولايات المتحدة وروسيا على وقف القتال ليل الجمعة- السبت في الغوطة الشرقية القريبة من دمشق وفي ريف اللاذقية شمالا، لكن ليس في مدينة حلب التي تشهد مواجهات عنيفة منذ اكثر من اسبوع، وفق ما اعلن الجيشان السوري والروسي.

واكد بيان صادر عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة بثه التلفزيون السوري الرسمي انه "حفاظاً على تثبيت نظام وقف العمليات القتالية المتفق عليه، يطبق اعتباراً من الساعة الواحدة (22,00 ت غ) صباح يوم (السبت) 30 نيسان نظام تهدئة"، يشمل مناطق الغوطة الشرقية ودمشق لمدة 24 ساعة، ومناطق ريف اللاذقية الشمالي لمدة 72 ساعة".

واضاف ان "ذلك لقطع الطريق على بعض المجموعات الإرهابية ومن يقف خلفها والتي تسعى جاهدةً إلى استمرار حالة التوتر وعدم الاستقرار، وإيجاد الذرائع لاستهداف المدنيين الآمنين".

ولم يتطرق البيان الى مدينة حلب التي خلفت فيها المعارك اكثر من 200 قتيل بين المدنيين منذ اسبوع.
وقال مصدر امني في #دمشق ان تجميد القتال يأتي "بناء على طلب الاميركيين والروس الذين التقوا في جنيف لتهدئة الوضع في دمشق واللاذقية".

واضاف ان "الاميركيين طلبوا ان يشمل التجميد حلب، لكن الروس رفضوا ذلك".
ونقلت وكالة انباء "ريا نوفوستي" الروسية عن مصدر ديبلوماسي قوله ان موسكو وواشنطن اللتين تترأسان مجموعة الدعم الدولية لسوريا هما "الضامنتان لتطبيق لنظام وقف العمليات" من كل الاطراف.

واضاف المصدر ان وقف العمليات سيبدأ منتصف ليل الجمعة. ولم يعرف سبب الاختلاف في التوقيت.
وقال اللفتنانت كولونيل الروسي سيرغي كورالنكو من قاعدة حميميم الجوية في محافظة اللاذقية ان التجميد يفرض "حظر على كل المعارك وعلى استخدام كل انواع الاسلحة".

واضاف في تصريح نقلته وكالة "ريا نوفوستي"، "نناشد كل الاطراف المهتمة بارساء السلام في الاراضي السورية دعم المبادرة الروسية الاميركية وعدم انتهاك نظام وقف العمليات".


قذائف على القنصلية الروسية

في سياق متصل، اعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم، سقوط قذائف هاون على القنصلية الروسية في حلب الخميس من دون اصابات، في حين تتعرض ثاني مدن سوريا الى غارات يشنها النظام، بدعم من موسكو وفقا لبعض المصادر.

واضافت الوزارة في بيان ان "قصفا بالهاون استهدف مبنى القنصلية العامة لروسيا في حلب في 28 نيسان".

وتابعت ان "قذيفة سقطت في حرم القنصلية وثلاثا خارج السياج. لم يكن هناك قتلى او جرحى".
وعلقت القنصلية عملياتها في كانون الثاني العام 2013 مشيرة الى ان الموظفين "السوريين فقط يعملون هناك"، وفقا للبيان.
وتابع "وفقا لمعلوماتنا، فان الهجوم على القنصلية العامة كان متعمدا نفذه ناشطون من جبهة النصرة (الفرع السوري لتنظيم القاعدة) والجماعات المتحالفة الاخرى التي اصبحت نشطة على نحو متزايد حول حلب".

واضاف البيان: "ندين بشدة هذا الهجوم الارهابي"، داعيا الى "الاحترام الكامل لوقف اطلاق النار".

أطباء بلا حدود

وقالت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية الفرنسية اليوم إن عدد القتلى في مستشفى كانت تدعمه بمدينة حلب في شمال سوريا وتعرض لغارة جوية هذا الأسبوع قد ارتفع إلى 50 على الأقل بينهم ستة مسعفين.

وقصف مستشفى القدس الواقع في منطقة بحلب تقع تحت سيطرة المعارضة في غارة جوية ليل الأربعاء في هجوم أثار موجة إدانات دولية.

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard