"الجزيرة" أُغلقت في بغداد... والسبب: "التحريض على العنف"

28 نيسان 2016 | 14:18

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الإنترنت).

قرّرت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية سحب رخصة قناة #الجزيرة القطرية وغلق مكتبها في #بغداد بتهمة "تحريضها على العنف والطائفية"، وفق ما جاء في كتاب الهيئة.

وأرسلت الهيئة كتاباً إلى مكتب "الجزيرة"، يُعلمها بقرار مجلس الأمناء الذي اتخذ في 24 آذار، والذي يقضي بسحب الرخصة وغلق المكتب لعام.

وأوضح مجلس الأمناء أنّ القرار جاء نظراً إلى استمرار القناة بممارسة الخروقات والمخالفات والتمادي بالخطاب الإعلامي المحرّض على العنف والطائفية، رغم مطالبتها لأكثر من مرة وإعطائها الفرصة لتحسين خطابها الإعلامي بما ينسجم مع مدوّنات ممارسة المهنة.

بدورها، أصدرت شبكة "الجزيرة" بياناً نفت فيه "أي خروق لمعايير ممارسة المهنة في تغطياتها الجديدة أو في برامجها"، مشيرةً إلى أنّ هيئة الاتصالات والإعلام "تناقض الوعود التي قطعتها الحكومة العراقية لحماية حرية التعبير.

بدوره، رأى مدير مرصد الحريات الصحافية زياد العجيلي، في حديث إلى "فرانس برس"، أنّه لا يجوز للهيئة إغلاق مكاتب إعلامية بشكل مباشر، مضيفاً "أنّ هناك إرادات سياسية أكبر وأقوى من إرادة الدولة هي التي أدّت إلى إغلاق قناة "الجزيرة".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard