لائحة الأحزاب الأقوى في بعلبك... ولن تسلم من التشطيب

28 نيسان 2016 | 13:47

المصدر: "النهار"

(وسام إسماعيل).

انقشعت ملامح المعركة الانتخابية في #بعلبك في ضوء شبه اكتمال عقد اللوائح المتنافسة، وبعد انتهاء مهلة الترشح منتصف ليل الاربعاء بلغ عدد المرشحين في قضاء بعلبك 1885 م لعضوية المجالس البلدية لـ74 بلدية، إضافة إلى 599 مرشحاً للمختارية وباتت المعركة واقعة لا محالة بين لائحة تحالف احزاب " لائحة التنمية والوفاء لمدينة بعلبك " التي تضم #حزب_الله، "أمل"، البعث، القومي، الاحباش والمطعمة بكل المذاهب" ولائحة المرشح رئيس بلدية بعلبك الاسبق بين عامي 1998 و2004 غالب ياغي تحت اسم " بعلبك مدينتي " والتي تحظى بدعم #تيار_المستقبل".

طبول المعركة تقرع بقوة في مدينة تتمتع بخصوصية سياسية وعائلية تجعل الوضع بها متميزاً، فخصوم الاستحقاقات 2004 و 2010 لا يزالون خصوماً والمتحالفون لا يزالون على تحالفهم. في هذا الوضع الحساس يبدو ان العدوات ترسخت اكثر ولا خط عودة "بين الطرفين".

هل تكون حركة التشطيب الاوسع في بعلبك في ظل كثرة المرشحين وظهور حالات من الرفض والتململ في أوساط العائلات، وخصوصاً بعد بوادر فرض الاحزاب مرشحين من العائلات لم تستشر فيها عائلات تلك المرشحين ولم يقف أحد على آرائهم ليتبدل بارادة اخرى؟

معركة قاسية

تتحضر لمعركة قاسية تكرّس اكثر "العداوة" المستفحلة، مع اعتراف الفريق الاخر بعدم تكافؤ الفرص والقوة في ظل ماكينة انتخابية مركزية للحزب تشرف على هذه العملية افادت بالطبع من تجربتها في الاستحقاقات الفائتة النيابية والبلدية ويشهد الجميع لقدرات الحزب في إدارة الانتخابات.
ابرز ما يمكن رصده في انتخابات بعلبك دون ادعاء الاحاطة باللعبة الانتخابية التي باتت لا تخضع لاي معايير بعد تأرجحها بين منطق النفوذ السياسي والعصبية العائلية من جهة، ولا إلى منطق تشكيل اللوائح من جهة ثانية واختباء الجميع، معارضين وموالين، خلف اصبعهم. ومن اهمها ضمور هيمنة الاحزاب لصالح انبعاث العائلات وتشكيلات القربى على وجه جعل الاحزاب تاخذ في كل منطقة شكل التكوين العائلي وخريطة التحالفات المناطقية الضيقة وتململ العائلات الشيعية. ويقدر عدد الناخبين الشيعة في بعلبك 19695 ناخباً من اصل 31578 ناخبا (من بينهم 10237 ناخباً سنياً و1646 ناخباً مسيحيا) والتي كانت العقبة التي اوقعت "حزب الله " وحركة "أمل" امام الكثير من المتاهات والتجاذبات والمناكفات، وخصوصاً ان بعض العائلات عبر عن امتعاضه من اسماء المرشحين او من تقسيم حصص مرشحي العائلات الى احزاب اعتبروها لا تعبر عن طموحاتهم دفعتهم إلى التعبير عن رفضهم من خلال نشر بيانات رافضة للامر مما دفع اللجان المكلفة من الحزب وامل اعادة النظر في البعض منها والخروج بمخارج مرضية بعض الشيء. غير ان بعض العائلات الشيعية لا يزال في موقع شجب حتى الساعة خصوصاً مع ابلاغ العديد منها بعدم وجود ممثلين عن تلك العائلات في المجلس البلدي المرتقب ضمن لائحة التوافق مع الاحزاب والعائلات التي يشكلها حزب الله وامل.

وكان حزب الله وامل تمكنا من حل عقدة اخرى وهي نائب الرئيس مع المتحالفين، فيما الرئاسة ستكون مناصفة بين العميد المتقاعد حسين اللقيس وفؤاد بلوق وتعطى رئاسة اتحاد بلديات بعلبك مناصفة بين الرئيس الحالي لبلدية بعلبك حمد حسن ونصري عثمان.

واللافت في هذا الاستحقاق وفرة عدد المرشحين خصوصاً الفئة الشبابية، إضافة الى مرشحين نساء اقدمت كثيرات منهن على الترشح مستقلات مع نسج تحالفات ظرفية بعضهن مع بعض لتشكيل لائحة شبابية مثقفة تغييرية.

المعركة على المجلس البلدي في بعلبك رئيساً واعضاء واقعة لا محالة لانتخاب 21 عضوا للمجلس البلدي موزعين على 13 شيعة، 7 سنّة، و1 مسيحي. ويجمع الكثيرون من ابناء المدينة على وصف المعركة المقبلة بانها "صعبة وساخنة " لا يمكن التكهن بنتيجتها وبلغ عدد المرشحين لعضوية المجلس 53 مرشحاً من بينهم خمس سيدات.

اللائحة المعارضة

رئيس اللائحة المعارضة الرئيس الاسبق المرشح غالب ياغي يرى ان الوضع الامني السيىء ينعكس سلباً على معيشة الناس، وقال: "الجميع يعلم ان هذا المدينة في الماضي والمستقبل تعيش على السياحة، ونحن خلال وجودنا في المجلس البلدي عام 1998 كان عنواننا الاول ان بعلبك يجب ان تحول مدينة سياحية وهذا لغياب الدور الصناعي والزراعي. والله وهبنا بعض المعالم الاثرية عبر تنظيم مهرجانات وجلب زوار لتفعيل الدورة الاقتصادية، وهذا ما قمنا به سابقاً انما اوصلونا الى انعدام كل هذه المظاهر وتحويل فرح المدينة الى حزن".
وأعلن أن لائحته تحت اسم "بعلبك مدينتي" اكتملت وستعلن خلال الايام المقبلة، وجاء التأخير في اعلانها جراء الممارسات التي واجهناها في الاستحقاقات الماضية وهذا ما لم يتسبب باكتمال لوائحنا سابقاً".

وكشف ياغي انه كان ثمة مبادرة من خلال اتصالات حصلت بين حركة "امل" وتيار "المستقبل" على ان تجتمع الاحزاب كافة في بعلبك وتشكل لائحة توافقية، الا ان الجواب كان أن المجالس البلدية السابقة ثبت فشلها واذا كان هناك توافق فليكن بالانصاف".

لائحة الأحزاب

في المقابل، المرشح على لائحة الأحزاب الرئيس الحالي الدكتور حمد حسن أكد ان المجلس البلدي المقبل سيكون متحرراً من اي اعباء مالية بخلاف المجالس المتعاقبة الفائتة، بل سيكون متمكناً ومستكملاً من اجل ارساء الخط البياني الانمائي الذي ارسته سياسة المجلس الحالي الذي قدم نموذجاً بالانماء تطبيقاً وليس شعاراً. وقد حقق رزمة من المشاريع الاستراتيجية والحلم لبعلبك بدءاً من معمل فرز النفايات ومروراً بالهبات المقدمة، كأسطول اليات النفايات الحديثة وتجميل عدد من الاسواق التجارية التي تتوسط سوق بعلبك وآخرها سوق " اللحامين" ورش الارصفة في عموم انحاء المدينة واخرها مرجة راس العين الى جانب شبكة في الطرق :"بعلبك عين بورضاي" ووصلتي المستشفى الحكومي وادي السيل.

كما عرض الإنجازات التي كانت أعلنت منذ سنوات وأنجزت في الاشهر الاخيرة للمجلس الحالي كالقاعة الرياضية المغلقة بعد افتتاح المدينة الرياضية وانهاء الاعمال الانشائية بالمدرج الثقافي والمكتبة العامة وصالات المعارض الذي هو حلم عمره اكثر من 35 عاماً وكان وضع حجره الاساس السيد حسين عثمان اضافة الى بدء ترميم منزل الشاعر خليل مطران.

ولفت الى أن هذه الإنجازات للمجلس الحالي ان دلت على شيء فعلى حسن ادارة الشان العام لما فيه مصلحة المدينة والزائرين على حد سواء وتحقيق حلم الشباب، مشدداً على ان المجلس البلدي استطاع بدعم الافرقاء السياسيين في " حزب الله " و "امل " أن ينجزوا ثلاثة مشاريع استراتيجة لتوفير فرص عمل تعويضاً عن التدني في الدخل السياحي بعد اغتيال الرئيس الحريري، وهذه المشاريع تتمحور حول لا تطبيق المركزية الادارية ببناء مركز المحافظة في محيط "دار المعلمين" او حرج ثكنة شيخ عبد اله وقد أنجزت المعاملات الادارية لذلك وتم تحصيل مرسوم انشاء مركز معاينة ميكانيكة وانشاء المدينة الصناعية، والحصول على هبة مقدمة من الحكومة الايطالية وهي حلم تاريخي يؤسس الى تحول في الاستثمارات والاستفادة من الحرف المهنية للسوريين.

من هنا يصرّ حسن على ضرورة الانسجام التام بين المجلس البلدي المنتخب والقوة السياسية الفاعلة لتأمين غطاء ودعم سياسي ومركزي للسلطة المحلية. وفي المجال السياحي وُقّع بروتوكول تعاون مع منظمة المعارض العلمية الآنسة كارينا حلو حيث سيكون بموجب الاتفاقية معرض سنوي في متحف قلعة بعلبك من مشاهير علماء الاثار في العالم، وهو إنجاز ثقافي وحضاري وسياحي ستليه مهرجانات بعلبك الدولية. وهذا ما يعزز وفود السياح من مختلف دول العالم وكل تلك المشاريع كان بفضل الشراكة الحقيقية القائمة بين المجتمع الاهلي والبلدي ورعاته السياسيين.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard